منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص أغرب من الخيال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bent el noor
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 2615
نقاط : 8217
السٌّمعَة : 63
تاريخ التسجيل : 11/06/2012

مُساهمةموضوع: قصص أغرب من الخيال   الإثنين نوفمبر 26, 2018 11:35 am

اخترن بيع أجسادهن لمن يرغب مقابل المال، منهن من ساقتها أقدامها إلى طريق الشيطان طمعًا في المال وأخريات أفسدتهن صاحبات السوء، لا سيما وأنهن في سن المراهقة. قضايا ممارسة وتسهيل دعارة بالجملة، ضبطتها مباحث الآداب، خلال الشهور الأخيرة، لكن هناك وقائع غير معتادة، تمثلت في ضبط فتيات قاصرات بعضهن في مراحل تعليمية مختلفة، بداية من الثانوية العامة، وحتى مراحل التعليم الجامعي،



 تورطن في قضايا أغلبها نشر رذيلة وتسهيل دعارة، منهن من وقفن أمام منصات القضاء، وصدرت ضدهن أحكام بالحبس ليدفعن ثمن جريمتهن.  آخر تلك الوقائع دارت أحداثها مطلع الأسبوع الماضي، حين تمكنت الأجهزة الأمنية بدمنهور من ضبط شبكة دعارة يتزعمها طالب بمعهد الخدمة الاجتماعية، تخصصت في تسهيل ممارسة الأعمال المنافية للآداب بمنزله، إذ تمكنت القوات من ضبط 3 شباب و3 فتيات في أوضاع مخلة، وبتفتيش الشقة عثرت القوات على مبلغ 3310 آلاف جنيه مصري، و51 دولارًا،



 وزجاجتي خمر وقطعة “حشيش” و9 هواتف محمولة. التحريات أكدت أن الشاب كان يقيم بمفرده، وقام بإدارة مسكنه للأعمال المنافية للآداب العامة، من خلال استقطاب بعض الساقطات وتسهيل دعارتهن للغير من الرجال راغبي المتعة الحرام مقابل مبالغ مالية، وضبطت القوات المتهم وبرفقته 3 طالبات وطالبان بمعهد الخدمة الاجتماعية، وذلك أثناء ممارستهم الرذيلة بمنزل المتهم الأول.



عذارى في بيوت الدعارة

وقفت طالبة معهد اللا سلكي، أمام وكيل نيابة السلام، وأدلت باعترافات تفصيلية حول عملها بإحدى شقق الدعارة منذ أن كانت في المرحلة الثانوية، بعد ترك والدتها المنزل بعد خلافات مستمرة بينها وبين والدها، وغياب الأخير عن المنزل بالأسابيع، نظرًا لعمله فني صيانة بالفنادق العائمة، حيث أكدت “فاتن.ر” 19 عامًا، أنها مارست الدعارة لمدة 3 سنوات باستخدام أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي في تحديد موعد المقابلة مع الزبائن، والاتفاق على المبالغ المالية.

وفجرت المتهمة مفاجأة أثناء الإدلاء باعترافاتها خلال التحقيقات، إذ أكدت أنها حافظت على عذريتها خلال فترة احترافها ممارسة الدعارة، والتي قاربت 3 سنوات، وكان ذلك يتم باتفاق مسبق مع الزبائن، بعد إقناعهم بشروطها.

وأضافت: كنت أشعر بالوحدة وأقيم بمفردي مع شقيقتى الصغرى، وكانت نجلة شقيقتي من الأم تزورني من حين لآخر، وكنت على علم أن لها علاقات كثيرة مشبوهة، وأنها اعتادت السهر والمبيت خارج المنزل، وعرفت من إحدى صديقاتها أنها تمارس الدعارة بعد طلاقها.

مع مرور الوقت تمكنت نجلة شقيقتي، من استدراجي للعمل معها، واتفقت معها على مقابلة زبائنها التي تعرفهم، حتى أطمئن لاتفاقها معهم بالحفاظ على عذريتي، وأن أقضى ليلة معهم، دون المساس بعذريتي، ودائمًا ما كنت أحمل في حقيبتي أقراصًا من عقار منوم، ألجأ إلى وضعه خلسة في مشروبات الزبائن إذا شعرت بالقلق من عدم تنفيذ اتفاقي، اعتدت المبيت خارج المنزل مرة أسبوعيا على الأقل، وكنت أتقاضى من 500 إلى 2000 مقابل ليلة، حتى تم القبض على داخل إحدى الشقق السكنية بمنطقة السلام.   وتمكنت حملة لمباحث الآداب من ضبطها، ونجلة شقيقتها من والدتها، داخل إحدى الشقق المشبوهة.



فتاة العجوزة

حكاية الفتاة السابقة تكررت مرة أخرى بحي العجوزة، حيث اعترفت طالبة أمام النيابة أنها ما زالت عذراء، عقب توجيه النيابة لها اتهامات بممارسة أعمال منافية للآداب والتحريض على الفسق والفجور، إذ كشفت التحقيقات أن المتهمة مارست الدعارة وأنها ما زالت عذراء، وتستدرج راغبي المتعة الحرام من الأثرياء عبر جروبات “واتس آب” لممارسة الرذيلة بما يضمن لها الحفاظ على عذريتها. وتلقى ضباط مباحث الآداب معلومات تفيد قيام المتهمة باستدراج راغبي المتعة من خلال جروبات التواصل الاجتماعي فتم إعداد كمين لها من خلال أحد مصادر الشرطة السرية الذي ادعى أنه راغب متعة واتفق معها على اللقاء لممارسة الرذيلة، حيث اشترطت عليه ألا يمس عذريتها، وبالفعل وافق على الاتفاق مقابل تقاضيها 3 آلاف جنيه في الليلة الواحدة، وتمكنت القوات من ضبطها وتحرر محضر بالواقعة.



طالبات الثانوية وكلية الآداب

في أكتوبر الماضي تمكنت قوة من مباحث قسم الآداب بمديرية أمن أسيوط، من ضبط شبكة دعارة تديرها ربة منزل، وأخرى حاصلة على ثانوية عامة، تستقطب طالبات الجامعة لممارسة الرذيلة في منزلها، بمقابل 200 جنيه في دائرة قسم أول أسيوط. وأكدت معلومات لضباط مباحث الآداب أن “ليلى.أ.م”، 44 عامًا، ربة منزل، ومقيمة في شارع علم الدين بمنطقة المعلمين دائرة قسم أول أسيوط، سبق اتهامها في القضية رقم 15960 لسنة 2015 جنح أول أسيوط “ممارسة الرذيلة” (هاربة)، و”رشا.م.أ”، وشهرتها “رشا.ع”، حاصلة على ثانوية عامة، سبق اتهامها في القضية رقم 810 لسنة 2008 جنح مركز الفتح “آداب عامة” تديران “شبكة دعارة”.



الأندية الصحية.. أبواب خلفية للدعارة

بعد حبسها سنة في «الدعارة».. غادة إبراهيم تهدد بالانتحار دفاع غادة إبراهيم: «هل تنتظر فنانة شهيرة المال من الدعارة؟» غادة إبراهيم تصل محكمة جنوب القاهرة بزينهم لاتهامها بإدارة مسكن للدعارة 2000 جنيه في الساعة..رحلة «ساقطات الهرم» مع الدعارة تنتهي في «الجنح» مخدرات ودعارة وخدش حياء..



راقصات خلف القضبان

مداهمة كافتريات «الدعارة والمخدرات» بالإسكندرية ضبط مسنة تدير شقتها للدعارة بأسعار مخفضة: «براعي الظروف» وعثرت َ القوات على مجموعة من النساء الساقطات داخل الشقة، وتمكنت من ضبط “سيد.م”، 50 عامًا، صاحب مطعم، و”رحاب.م”، 26 عامًا، حاصلة على ليسانس حقوق، و”آيات.ف”، 28 عامًا، حاصلة على ليسانس آداب وتربية، داخل الشقة وبحوزتهم أقراص تامول المخدر، وعوازل طبية ومجموعة من العقاقير، ومبالغ مالية، وهواتف محمولة تستخدم في ترتيب اللقاءات بينهم. فتاة الجامعة الأجنبية في منتصف فبراير الماضي، وردت معلومات إلى اللواء أحمد عبد الغفار، مدير الإدارة العامة لمباحث الآداب، تفيد قيام ساقطة بممارسة الدعارة مع راغبى المتعة الحرام عبر أحد برامج الدردشة مقابل 4 آلاف جنيه فى الليلة الواحدة.

التحريات أكدت قيام “ريم.أ.ر”، 21 سنة، طالبة بإحدى الجامعات الأجنبية فى مصر، وعقب تقنين الإجراءات وإعداد العديد من الكمائن الثابتة والمتحركة، تمكنت القوات من استدراج المتهمة، وضبطها بشارع شهاب بالمهندسين وبحوزتها مبالغ مالية وهاتف محمول ومنشطات. واعترفت المتهمة بتعرفها على بعض الساقطات وأنها كانت تمر بظروف نفسية صعبة، بسبب غيرتها من رفاهية صديقاتها، وإنفاقهن ببذخ، لا سيما وأنها من أسرة متوسطة الحال، ولا تقدر إلا على توفير مصروفات الدراسة، مشيرة إلى رغبتها في تقليد زميلاتها واقتناء سيارة حديثة مثلهن.   شبكة المنتزه في مطلع أبريل الماضي، هاجمت مباحث الآداب فى الإسكندرية إحدى شقق الدعارة وتمكنت من القبض على 3 طالبات يمتهنّ الدعارة، وتقودهن طالبة داخل منطقة حدائق قصر المنتزه، وتولت النيابة العامة التحقيقات.  وردت معلومات إلى ضباط قسم مكافحة جرائم الآداب العامة، تفيد قيام “ندى.ص.ع”، طالبة، 22 سنة، باستقطاب ساقطات.   وبمداهمة الشقة محل الواقعة، تمكنت القوة من ضبط كل من: “إسراء.م.ا”، 24 سنة، طالبة مقيمة بدائرة قسم أول المنتزه، و”أمل.م.م”، 233 سنة، طالبة مقيمة بدائرة قسم مينا البصل، متلبستين حال قيام الأولى بتسهيل دعارة الثانية والثالثة.



فقر أخلاقي

حسام حمدي، إخصائي الصحة النفسية، أكد أن معظم الفتيات اللاتي يتجهن لهذه الانحرافات في هذه السن المبكرة، كانت لهن حياة عائلية واجتماعية مضطربة في طفولتهن، وربما تعرضن لأنواع مختلفة من العنف، أو الحث على الكراهية، مما قد يؤدي في النهاية إلى أنواع عديدة من الاضطرابات النفسية والجنسية لدى معظمهن.

وتابع حمدي: ربما التأثيرات النفسية التي تعرضن لها، شكلت لديهن كراهية ضد المجتمع، لا سيما ضد الرجال منه، وربما تنعكس هذه الكراهية على الجنس ذاته، وهو ما قد يسبب لهن نوعًا من البرود الجنسي، ويصل بهن الأمر إلى أن يمارسن الدعارة كتنفيس عن هذه الكراهية، بالاستغلال الجنسي لزبائنهن من الرجال في مقابل الحصول على الأموال وأحيانا ابتزازهم. وأشار إخصائي الصحة النفسية إلى أن الأسرة تعتبر من أهم الأسباب والعوامل المؤثرة في تكوين النفس، ولذلك يستمر تأثير هذه المرحلة في حياة كل منا لفترة طويلة من الزمن، وقد يظل المرء رهنا بنوعية التربية التي يتلقاها داخل محيطه الأسري وتنعكس على حياته المستقبلية، فقد توجهه إلى الطريق الصحيح، وإما أن تدفع به إلى سلوكيات وأفعال إجرامية.   لافتًا إلى أن الحديث عن أن الظروف المادية سبب وراء هذه الانحرافات ليس صحيحًا، فكثيرات يحتجن إلى المال، ولا يفكرن في ارتكاب هذه الأفعال المخلة، ومعظم دراسات علم النفس، كشفت عن أن الانحراف يكون في الغالب، سلوكا ينتشر بين أفراد الأسر التي تعاني تفككًا، لا سيما إن كان هناك غياب لأحد الوالدين، سواء للسفر أو الوفاة أو الطلاق.




مأذون يدير شبكة دعارة

قضية غريبة من نوعها كشفت عنها مباحث الآداب العامة بمدينة الإسكندرية، حيث تخلى "مأذون" مصري عن الأخلاقيات الكريمة التي يجب أن تتوافر في شاغل مثل ذلك المنصب الموقر، والذي ينظر إليه الجميع باعتباره واسطة الخير ومقرب القلوب ومنفذ شريعة الله وتعاليمه بشأن النكاح الشرعي.
المأذون "س ف ج" بدلاً من أن يساهم في النكاح عن طريق الزواج قام بتيسير النكاح الحرام وباع ضميره من أجل حفنة من المال ليعمل كقواد ويدير شقة لتسهيل أعمال الدعارة واستقطاب النسوة الساقطات وتسهيل دعارتهن للغير، بمعاونة المدعوة "ن حم ش "مقابل أجر مادي.
إلا أن الأقدار شاءت أن ينكشف أمر ذلك القواد الذي يخفي بداخله ذئب تحت قناع حمل وديع، حيث وصلت مباحث الآداب العامة بالإسكندرية معلومات تفيد بوجود شبكة دعارة داخل شقة بمنطقة شاطئ المندرة.
وبعدما أكدت التحريات صحة البلاغ شنت مباحث آداب الأسكندرية حملة على المنزل المذكور وتم إلقاء القبض على كل من "س ف ج" (37 سنة) من مركز أبو حمص محافظة البحيره والذي يعمل كمأذون مأذون بتهمة تسهيل الدعارة، والسيدة "هـ م ا" (23 سنة) " عاطلة وسوابق بتهمة ممارسة الرزيلة، و"ف م ا" (43 سنة) مدرب كرة قدم مقيم محافظة الدقهلية بتهمة راغب متعة، كما ضبطت الحملة بحوزتهم مبلغ 7700جنيهاً و10 دينار ليبى وعدد 2 دفتر توفير و 5 هواتف محمول .

نوع جديد من البشر كشفت عنه تفاصيل عديدة من قضايا الآداب، ولم يعد التفريط في الشرف أكثر ما يلفت الانتباه إليها، بل بات هناك أمهات تربي بناتها على ممارسة البغاء واحتراف الرذيلة، وبتن يسقيهن كأس الانحراف نقطةً بعد نقطة.

ونجحت مباحث مكافحة جرائم الآداب فى وزارة الداخلية، من الإيقاع بعصابة «فارس»، التى تخصصت فى تقديم القاصرات إلى راغبى المتعة الحرام، فى منطقة «الميرغنى» بمصر الجديدة، وألقت القبض على أعضائها العشرة، وقدمتهم إلى النيابة العامة.

تفاصيل التحقيقات فى القضية، كشفها المحضر رقم «٢٣٥٨ لسنة ٢٠١٨»، جنح التجمع الأول، الذى تضمن التحريات الأولية والتكميلية، التى أجرتها مباحث مكافحة جرائم الآداب، مرفق بها أقوال الضباط والمتحرى والمتهمين.




«بودى جارد» يحرسون الفتيات فى الشارع.. وأحدهم: الليلة بــ300 جنيه
البداية، عندما وردت معلومات، بممارسة أحد الأشخاص، ويدعى «فارس.ع»، نشاطا واسعا فى مجال الدعارة، بمعاونة كل من: «مايكل. ص»، و«سمير. م»، و«محمد. س»، و«أمانى. س».

على الفور، بدأت التحريات، التى أكدت تسهيل المذكورين أعمال الدعارة فى مدينة الرحاب، وبناء على ذلك، تم استصدار إذن من نيابة استئناف القاهرة، بضبط المتهمين وتفتيش منازلهم.





انتقلت قوة أمنية، بقيادة رئيس قسم المكافحة الدولية بالإدارة العامة لمباحث الآداب، إلى الشقة المستهدفة، وهناك تم إلقاء القبض على «محمد. س» ووالدته، بعدما تأكد نشاطهما الإجرامى، فى تسهيل أعمال الدعارة، واعترفا بتواجد باقى المتهمين بصحبة ٥ فتيات فى منطقة الميرغنى بمصر الجديدة، لاستقطاب راغبى المتعة الحرام برفقة ٣ «بودى جارد».




تحركات القوات الأمنية
وبناء على ورود معلومات جديدة  إلى مكان وجود المتهمين، وتبين وجود الفتيات أمام محلين شهيرين، لاستيقاف السيارات الفارهة، وعرض أنفسهن على قائديها، فى حراسة «البودى جاردز»، مقابل مبالغ مالية، وتم ضبطهن، وتبين تواجد زعيم التشكيل، «فارس.ع»، برفقة «مايكل ص»، داخل سيارة «هيونداى» مطموسة اللوحات.





 وفرا هاربين المتهمان بالسيارة عندما رأو قوه أمنية، فحاصرت القوة الأمنية باقى المتهمين، ٣ فتيات و٣ «بودى جاردز»، بينما فرت فتاتان هاربتين، وأقر جميع المتهمين المحاصرين بأنهم يعملون تحت قيادة المتهم الرئيسى.




أعتراف المتهمه الاولى
 اعترفت «سامية.أ»، ١٧ عاما، من محافظة المنيا، بأنها تعرفت على المتهم الرئيسى «فارس» منذ فترة، وعرض عليها الزواج مستغلا حاجتها إلى المال وهروبها من والدتها، وبعد موافقتها أحضر لها شخصا، أوهمها بأنه «المأذون»، وتم عقد القران خلال حفلة فى أحد «الكافيهات»، تبين أنها ملك لأحد أعوانه فى التنظيم العصابى.

وأضافت: «عقب انتهاء الحفل، عاشرنى معاشرة الأزواج، إلا أنه فشل فى فض غشاء بكارتى، فاصطحبنى إلى أحد الأطباء ويدعى مصطفى، صديقه وأحد معاونيه، وعلى الفور فض الطبيب غشاء بكارتى بأجهزة طبية».





وأشارت إلى أنها فوجئت فيما بعد بـ«فارس» يعرضها على الرجال، لممارسة الدعارة، داخل منزله، فى مدينة الرحاب، بعدما أغراها بالملابس الثمينة وأغدق عليها بالمال والعيشة الرغدة، التى أعجبتها فى بادئ الأمر، فتجاوبت معه، ومارست الرذيلة مع الرجال، إلا أن المتهم لم يكتف بذلك، بل دفع بها إلى الشارع، لاصطياد الرجال، وأعطاها هاتفًا محمولًا، لترتيب لقاءاتها مع الرجال، راغبى المتعة الحرام.

وأقرت المتهمة فى محضر التحقيقات، بممارستها الرذيلة مرات كثيرة، داخل السيارات الفارهة، فى الشوارع الجانبية لمنطقة الميرغنى، أو داخل شقة بالرحاب أو شقة أخرى فى منطقة مدينة نصر، وكلا الشقتين يمتلكهما المتهم الرئيسى «فارس».

وأشارت «سامية» هددونى بنشر صورى العارية عندما طلبت التوقف عن ذالك 

  حاولت التخلص من تلك الحياة السيئة، ورفض الواقع المؤلم الذى تعيش فيه، طالبت المتهمين بتوقفها عن العمل، فهددوها بنشر صورها العارية على مواقع الإنترنت، علاوة على إرسال نسخة منها إلى أسرتها فى الصعيد، فقررت الاستمرار فى العمل لديهم مُكرهة، خوفا من تهديداتهم، مؤكدة أنها تم ضبطها عدة مرات فى قضايا تحريض على الدعارة فى الطريق العام، وفور الإفراج عنها يعيدها «فارس» إلى الشارع مرة أخرى.



اصطياد الزبائن
أما الفتاتان الأخريان، فاعترفتا باعتيادهما ممارسة الدعارة، بقيادة زعيم التنظيم، مقابل السماح لهما بالوقوف واصطياد الزبائن داخل حدود منطقة نفوذه، تحت حراسة رجاله، وتوفير الحماية لهما مقابل تقاسم حصيلة نشاطهما معه، مشيرتين إلى أنهما تمارسان الدعارة داخل السيارات الفارهة أو داخل شقتى «فارس» فى الرحاب ومدينة نصر.



 




أعتراف المتهم الثانى 
 فيما اعترف «مصطفى. س»، بأنه كان يحرس الفتيات أثناء استقطابهن لراغبى المتعة الحرام، لحساب زعيم الشبكة، بهدف حمايتهن أثناء ممارسة الدعارة داخل السيارات فى الشوارع الجانبية، لضمان منع احتكاك أىٍ من الزبائن أو الأهالى بالفتيات، مقابل تقاضيه مبلغ ٣٠٠ جنيه فى الليلة، وتحديدًا منذ الساعة الـ٦ مساءً وحتى الـ١٢ منتصف الليل.





وأكد المتهم أن ذلك هو عمله، الذى يكسب منه قوت يومه، وفى سبيل ذلك يستعين بـ٢ آخرين لمساعدته، فى حراسة الفتيات، وإخطاره فى حال حدوث تعدى عليهن، أو تحركات شرطية فى محيط المنطقة، خشية ضبط الفتيات، ومقابل ذلك يعطى كل شاب مبلغ ٥٠ جنيهًا فى ٦ ساعات، والمتهم الرئيسى «فارس» وصديقه «مايكل»، هما المسئولان عن المنطقة بالكامل.

شريحة تليفون مع إحدى الساقطات تقود لضبط قائد التشكيل الهارب.. وأحد المتهمين شغّل ابنته

 



الابتزاز
كشفت تحريات مباحث الآداب، اعتياد «الشقى خطر» «فارس.ع»، قواد الشبكة، ومعاونيه، استغلال ضعف وخوف الفتيات اللاتى يقعن تحت طائلته، خاصة القُصّر منهن، وتقديم المأوى والمأكل والمشرب والحماية لهن، لخداعهن والتحايل عليهن حتى يمارسن الدعارة لحسابه، ومن ترفض يضربها ويهددها بنشر صورها عارية، وإذا أراد التخلص منها يلفق لها القضايا وقتما يشاء.




قواد الشبكة
بعد هروبه من المأمورية الأولى، أوردت التحقيقات، أن تحريات مباحث مكافحة جرائم الآداب، قسم الاتجار بالبشر، أثبتت أن المتهم كان يستخدم رقم هاتف محدد، للتواصل مع زبائنه، تم ضبطه بحوزة إحدى الفتيات المضبوطات.






البداية
وأضافت أن المتهم أعاد تشغيل شريحة أخرى بنفس الرقم، من شركة الاتصالات التابعة له، وتسليمها إلى فتاة أخرى لتسويق نفسها، حتى يتمكن من التحصل على الأموال، التى ينفق منها على أعوانه المحبوسين، بالإضافة إلى توكيل محامين للدفاع عنهم.

وعلى الفور، وضعت مباحث الآداب خطة للإيقاع بـ«فارس»، فتمت الاستعانة بأحد المصادر السرية، للاتصال برقم الهاتف الخاص بنشاط المتهم، وادعاء الرغبة فى ممارسة الرذيلة، وفور تلقى أفراد العصابة الاتصال من المصدر السرى أرسلوا له صور فتيات صغيرات فى السن، عبر «واتس آب» وتم تحديد موعد للقاء فى منطقة «مدينتى».





توجه المصدر السرى، رفقة قوة من الشرطة، إلى المكان المتفق عليه، وبعد إعداد الأكمنة اللازمة، وفور اللقاء بـ٣ فتيات وإبدائهن الاستعداد لممارسة الرذيلة، مقابل مبلغ ١٥٥٠ جنيهًا فى الساعة الواحدة، على أن يختار منهن واحدة، ألقت القوة الأمنية القبض عليهن، وتبين أن إحداهن ابنة عضو فى التنظيم العصابى.

واعترفت إحدى الفتيات، تبلغ من العمر ١٧ عاما، بأنها تعرفت منذ ٨ شهور على سيدة تدعى «فطوم. ى»، وشهرتها «أمل شرقية»، وهى التى قامت باستدراجها وتسليمها إلى المتهم الرئيسى، لتشغيلها فى أعمال الدعارة، بعدما أغدق عليها بالهدايا، وقدم لها إقامة داخل شقة مفروشة بمنطقة مدينة نصر، كما اصطحبها إلى أشهر المحلات، لشراء الملابس الجديدة لها، وأقنعها فى البداية بمجالسة الرجال فى «الكافيهات».

ثم أجبرها «فارس» على النزول إلى الشارع لاصطياد الرجال وحاولت مرارا الهرب، إلا أنه هددها بفضحها ونشر صورها عارية على الإنترنت، بعدما كلف أحد أعضاء العصابة، ويدعى «محمد س» بفض غشاء بكارتها، عندما أوهمها «فارس» بأنه أحضر مأذونًا لعقد قرانها عليه، وبذلك أصبحت مؤهلة لممارسة الجنس بصورة كاملة.





وأسفرت المراقبة المستمرة عن تردد المتهم الرئيسى بصفة مستمرة على «كافيه» فى ميدان الحجاز بمصر الجديدة، وأنه يتخذ هذا المكان مسرحا لمزاولة نشاطه بمعاونة المالك، وعلى الفور ألقت قوة أمنية القبض عليه.



 

 

التشهير والدعارة

وتمتلأ المحاكم، بالقضايا التي تتتناول جرائم  والابتزا، عن طريق قيام عصابات متخصصة بتسجيل مقاطع فيديو للضحايا في أوضاع مخلة بعد استدراجهم، وتهديدهم بنشرها ما لم يدفعوا مبالغ مالية ضخمة.

وفي الآونة الأخيرة، تمكنت مباحث الآداب مؤخرا من القبض على العشرات من شبكات ممارسة الأعمال المنافية للآداب عن طريق استخدام برنامج "هوز هير"، والذي يعد واحدا من أخطر وسائل الفساد والإنحراف وإقامة العلاقات المحرمة بين كل فتاة تستخدمه وبين الشباب المتواجدين في البرنامج.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص أغرب من الخيال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات تشات ومواضيع عامه - Chat Forums and general topics :: مواضيع الاعضاء-
انتقل الى: