منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضاء عطلة عيد الفطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صباح محمد احمد
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 969
نقاط : 3418
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/07/2013

مُساهمةموضوع: قضاء عطلة عيد الفطر   الأحد يناير 17, 2016 11:15 am


سيحل العيد الكريم على جميع المؤمنين بالخير زارعاً في كل منزل وبلد نفحة محبة وأمل بغد افضل. وعلى غرار كل عام يأتي العيد ليَفرح به الجميع كباراً وصغاراً، ويكون مناسبة للّم شمل العائلة التي تشتاق للالتقاء بسبب ظروف الحياة العملية والإجتماعية والإقتصادية. ولأن كل تلك العوامل تسبب ضغطاً نفسياً تتحمله الأسرة جمعاء، يصب الإختيار الأنسب على تمضية عطلة العيد في رحلة إستجمامية متميزة في بلد جديد. 



إلى أي بلد يمكن السفر في عطلة العيد؟ حيرة يقع بها كل من ينوي خوض مغامرة جديدة وإمضاء فترة العيد في أجواء جميلة تبقى ذكريات دائمة في القلوب.



أما شرق آسيا فتمثل اليوم القارة الأكثر إستقطاباً للعرب خلال عطلة العيد، فمن تايلند الى ماليزيا مروراً بالصين والهند واليابان، وصولاً الى سنغافورة، تركيا ولبنان، كلها بلدان تتميز بمناطق سياحية بحتة، ورونقاً خلاباً يجعل من السائح يتمنى إطالة فترة إقامته فيها، بالإضافة الى ان هذه البلدان لا تستلزم المكوث فيها لوقت طويل، فأسبوع واحد كاف علمًا أنّ كل من زارها يؤكد أن 7 ايام لا ترضي رغبات عاشق السفر والمغامرات.

أوروبا القارة العجوز وآسيا القارة الصادحة ليستا لوحدهما في الميدان، بل إن افريقيا وجزرها الساحرة تبدو مقصدًا لعشاق السياحة والسفر. فمن المحيط الهندي الى المقلب الآخر على المحيط الأطلسي، تبدو القارة الأقدم في التاريخ وكأنها تنادي العرب الى تمضية أوقات الاسترخاء في روابيها ورمالها وبين أشجارها الزاهية. في كل زيارة الى افريقيا، تتمنى لو أن قارة أقدم إنسان في التاريخ تقع في الحيّ المقابل.

يسافر محمد من السعودية مع زوجته وأولاده الثلاثة مع حلول كل عطلة عيد، وكان هذا العام في حيرة كبيرة من أمره  وهو وحتى هذه اللحظات لم يحدد خياره النهائي. قال أنه  زار لبنان في العام الماضي واستمتع بالمناطق التي زارها والتي تتفرّد كلّ منها بأجواء مختلفة وطبيعة متميزة. وأضاف أنه إذا أراد ان يعدد مزايا لبنان فلن يجد الكلمات المناسبة، مضيفاً "يستطيع الزائر أن يمضي نهاره على الشاطىء وينهيه بجلسة في الجبل، وهناك مناطق لا يمكن عدم زيارتها في لبنان، فغابة الأرز شيء نادر الوجود ويقترن بها اسم البلد لأنها فعلاً أرث عظيم، بالإضافة الى بعلبك والبقاع، جنوب لبنان، وغيرها من المناطق".


ويحتارمحمد وعائلته هذه السنة بين السفر إلى تركيا أو إلى شرم الشيخ، فالأولاد يفضلون شرم على اعتبارها محببة الى قلب الصغار لكثرة النشاطات المائية فيها، ولأن جوها مع نهاية الشهر الحالي أي بحلول العيد يكون قد تحسن تدريجياً وخفت موجة الحر التي تسيطر على المنطقة. ولكن المفارقة ان محمد وزوجته زينب قد زارا شرم وقد حفظا كل تفاصيل الرحلة، من هنا ستتجه دفة الخيار على الأرجح نحو تركيا.


تركيا وبعد ان استطلع محمد عليها من خلال المواقع الإلكترونية، يؤكد انها حضارة على كل إنسان ان يكتشفها، وأكثر ما يشد الأب الى هذه الرحلة هو زيارة المتحف العثماني، ورؤية إسطنبول، والأسواق الشعبية، والمساجد التاريخية التي تختصر في طياتها تاريخ العصر العثماني.





وان كان محمد حائراً بين تركيا و شرم الشيخ، الا ان مهى من الكويت تخشى عدم إتقان خيارها جيداً من بلدان آسيا الشرقية، خصوصاً بعد أن ترك لها زوجها حرية اختيار البلد التي تنوي العائلة إمضاء عطلة العيد فيه.  ورغم حيرتها الكبيرة الا أن البلد الذي يستهويها أكثر هو سنغافورة ولكن مسافة الرحلة تستغرق 10 ساعات تقريباً أو أكثر.
وبحسب مهى يمثل هذا البلد بلد العولمة الأول، بالإضافة الى انه يضمّ عددًا كبيرًا من المهاجرين من الصين واليابان، ماليزيا، اندونيسيا، والهند وهذا ما يشجع على زيارته إذ يتعرّف السائح إلى كل حضارات تلك البلدن، ويختلط بنموذج من هذه الشعوب ويطلع على تقاليدهم.



أما الخيار الذي تعتقد مها أنّ زوجها سيوافق حكماً عليه فهو ماليزيا اذ انه يعشق طبيعتها. فهو مهندس زراعي، وهذا البلد يمتلك موارد طبيعية في المجالات الزراعية والغابات والمعادن، بالإضافة الى انها دولة متعددة الأعراق والثقافات واللغات، كما ان العيد فيها يكون مميزاً بتقاليد البلد الخاصة، وهذا ما يمثل بحد ذاته تجربة جديدة وفريدة من نوعها.



أما بالنسبة إلى أحمد من الجزائر، والذي زار في العام الماضي وعائلته واخوانه اليابان، وإعتاد على امضاء عطلة العيد كل سنة في بلد مختلف، فقد قرر هذا العام ان يبقى في وطنه الأم، والتمتع بالعطلة على سواحل البحر الأبيض المتوسط، وزيارة التلال والأراضي الخضراء، إضافة إلى تمضية يوم في الصحراء التي يعشق العرب إجمالاً زيارتها. 



ووصف أحمد العيد في الجزائر، فلفت الى أنّ له نكهة خاصة يتميز بها الشعب الجزائري من عادات وتقاليد تعود إلى ما يملكه من تعدد وتنوع ثقافي. فعقب صلاة العيد تسارع الأسر الجزائرية إلى تبادل الزيارات واحتساء القهوة المقدمة مع حلوى العيد، وهي من العادات الأكثر شيوعاً. كما تحرص معظم العائلات على التجمع في بيت كبير العائلة لقضاء اليوم كله مع الأقارب، وهذا ما يتمنى أحمد القيام به في هذا العام.


كان للعيد في العامين الأخيرين في تونس معنى آخر، لكننا تمكننا من الحفاظ على روحيته" تقول بثينة. وتتابع "لم نسافر كثيراً الى الخارج، لكن في المرات التي فعلناها قصدنا ايطاليا واليونان، وهذه المرة رتّبنا أمورنا في سبيل السفر الى اسبانيا، وتحديداً الى بامبلونا، حيث يكون مشهد الشمس بديعاً عند الغروب. ويشجّع على جمع الأسرة في مكان واحد". وتضيف بثينة "أجمل ما في العيد السنة، هو ابن اختي، الذي لم يتخطّ عامه الأول، فنشعر وكأن العيد مخصص له، ما يزيدنا تعلقاً بتراثنا وايماننا، حين نرى طفلاً في سنواته الأولى يخوض معترك الحياة".


حاولنا من خلال هذه المقالة الإضاءة على بعض الوجهات والأماكن التي يحبّ الناس السفر إليها لقضاء عيد الفطر السعيد. فعسى أن تكون المقالة قد منحتك أفكارًا لقضاء العيد، وحتى ولو ستقضين العيد في بلدك، فالمهم فيه هو لمّ شمل الأسرة وتعزيز الروابط العائلية.
وأنت ما رأيك، أتفضلين السفر في عطلة أيام العيد أم البقاء في بلدك وإحياء تقاليده؟













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nour lmghribia
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

عدد المساهمات : 1202
نقاط : 3782
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
العمر : 19
الدولة : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: قضاء عطلة عيد الفطر   الثلاثاء مارس 29, 2016 10:04 am

يعطيكى الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضاء عطلة عيد الفطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: المنتديلت الــعـــامــة - Almenendilt public :: السياحة والسفر-
انتقل الى: