منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ألصلاح ماهو وما يشجع عليه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8883
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: ألصلاح ماهو وما يشجع عليه    الجمعة فبراير 13, 2015 3:10 pm


الصلاح هو حياة البر والفضيلة‏,‏ وهو حياة الروح المنتصرة علي شهوات المادة وشهوات الجسد‏.‏ وصلاح الإنسان ينتج من عمل الله فيه عن طريق النعمة والمعونة‏,‏ وأيضا من استجابة الإنسان للعمل الإلهي‏.

والصلاح يكون علي نوعين‏:‏ صلاح سلبي‏,‏ صلاح إيجابي‏.‏ والصلاح السلبي هو البعد عن الخطايا‏.‏ كما يرد في الوصايا‏:‏ لاتقتل‏,‏ لاتزن لاتسرق‏..‏ الخ‏.‏ أما الصلاح الإيجابي فتمثله الوداعة والنقاوة والرحمة ومحبة الله ومحبة الناس‏.‏

والمطلوب من الانسان الذي يسلك في نوعي الإصلاح كليهما‏.‏ فيبتعد عن الخطايا‏,‏ ويسلك في كل الفضائل الإيجابية‏.‏ والإنسان الذي يسلك في كمال الصلاح‏,‏ يشمئز من الخطية وينفر منها‏.‏ فإن قل صلاحه‏,‏ يكون بينه وبين الخطية أخذ ورد‏.‏ أما إن فقد الصلاح تماما‏,‏ فإنه يلتذ بالخطية‏,‏ ويستسلم لها‏,‏ بل قد يسعي إليها‏.‏ والذي يصل الي حياة الصلاح‏,‏ يأتي عليه الوقت الذي فيه لايستطيع ان يخطئ‏.‏ ومثال ذلك أنه لايستطيع أن يلفظ بكلمة نابية‏,‏ ولايستطيع أن يكذب بل يحتقر نفسه ان فعل ذلك‏,‏ وهو أيضا لايستطيع أن يقوم باي عمل غير مهذب‏....‏ وبالتالي كلما نما في الصلاح‏,‏ يجد أنه عموما لايستطيع ان يرتكب أية خطية أيا كان نوعها‏.‏
هناك عيب من جهة السلوك في الصلاح أن يحكم الإنسان علي بعض الخطايا بأنها خطايا بسيطة‏!!‏ فتكون النتيجة أنه يتساهل معها إذ لايدرك خطورة ذلك‏!‏ فالخطية هي الخطية سواء حكم الشخص عليها بانها بسيطة أو كبيرة‏.‏ فمع انه توجد خطية أبشع من خطية‏.‏ ولكن كل منهما يتنافي مع الصلاح‏.‏ فالإنسان الصالح لايرتكب هذه ولاتلك‏.‏ بل في حياته الروحية يسلك بتدقيق‏.‏ ولكي يسلك بتدقيق ينبغي ان يحيا في حياة الروح من جهة الرغبة أو العمل‏.‏ هل الإنسان الصالح يدخل في صراع مع الخطية؟ نعم المفروض فيه ان يقاوم الخطية حتي الندم مجاهدا ضدها‏.‏ إذن فالصراع مع الخطية أمر صالح يقود الي الصلاح إذا انتصر الإنسان عليها‏.‏
علي أننا ينبغي ان نفرق بين نوعين من الصراع ضد الخطية‏:‏ صراع ضد الخطية التي تحارب الإنسان من الخارج‏.‏ وهذا يحدث للقديسين‏,‏ نتيجة لحسد الشيطان وحروبه‏.‏ وهو صراع لايتنافي مع الصلاح‏,‏ بل إنه يدل علي بر الإنسان وعدم قبوله للخطية التي تحاربه‏.‏
فالمهم أنه لايستسلم لها بل يقاومها بكل قدرته مجاهدا ضد الخطية‏.‏ والنوع الثاني من الصراع ان يصارع الانسان ضد خطية تأتيه من داخله‏,‏ من قلبه‏,‏ أو من فكره أو من مشاعره‏.‏ وهذا يدل علي ان الداخل لم يصل بعد الي النقاوة او الي الصلاح‏.‏ بل انه يجاهد لكي يصل اليه انه صراع صالح من قلب يريد ان يكون صالحا‏.‏
ان الخطية بشعة‏.‏ الأبرار يشمئزون منها‏.‏ لذلك يحترس الخاطئ من ارتكابها امام الناس الصالحين الذين يشمئزون منها ان ارتكبها امامهم‏.‏ لذلك يرتكبها في الظلام في الخفاء‏.‏
إن كان الصالحون يشمئزون من الخطية‏,‏ فكم بالأكثر الملائكة‏!‏ لذلك حينما يرتكب إنسان خطية‏,‏ فكأنما يطرد الملائكة من حوله‏.‏ فالملاك الحارس لك يحاول أن يصدك عن عمل الخطية‏.‏ فإن أصررت عليها‏,‏ يبتعد عنك‏.‏ وحينئذ ينفرد بك عدو الخير لكي يكمل طريقك معه‏.‏
فإن كانت الخطية بشعة هكذا امام الأبرار وأمام الملائكة‏,‏ فكم بالأكثر تكون بشعة أمام الله الكلي القداسة‏!!‏ لذلك من بشاعة الخطية‏,‏ أننا نرتكبها أمام الله الذي يرانا ونحن نخطئ‏.‏ أو أمام الله الذي يفحص أفكارنا ونحن نخطئ أو يعرف مشاعر قلوبنا إذا أخطأنا‏.‏ والخطية أيضا هي عصيان لله وكسر لوصاياه‏,‏ وبها نحزن السماء والملائكة‏.‏ ولهذا كله فقطعا ان الإنسان ـ أثناء ارتكابه للخطية ـ يكون قد نسي تماما انه امام الله الذي يراه‏.‏ ولهذا قال داود النبي عن هؤلاء الخطاة انهم لم يجعلوا الله امامهم‏.‏ هؤلاء فعلوا الشر امام الله‏.‏ ولم يدركوا انهم يفعلون ذلك أمامه‏.‏ أما الانسان الصالح فإنه يشعر باستمرار انه امام الله فيخاف ان يخطئ قدامه‏.‏ لذلك فإن الذي يقول‏:‏ إني اعترف بخطاياي امام الله مباشرة‏!‏ هذا قد نسي انه ارتكب تلك الخطايا امام الله ولم يخجل‏!‏ انه محتاج ان يعترف بها امام من يخجل منه فلا يعود الي ارتكابها‏.‏
هناك أشخاص يفقدون صلاحهم لأنهم يستغلون طيبة الله ومراحمه بطريقة خاطئة‏.‏
ان طيبة الله ومراحمه ينبغي ان يوضع امامها صلاح الله وقداسة الله ودعوته لنا الي حياة القداسة والبر‏.‏ فإن طيبة الله وطول اناته علينا وإمهاله لنا انما لكي يقودنا كل ذلك الي التوبة فإن لم نتب نتعرض لحكم الله علينا‏.‏
إن الله تبارك اسمه‏,‏ من اجل محبته للصلاح وقيادتنا اليه‏,‏ وضع امامنا إمكانيات كثيرة تقودنا الي الصلاح‏,‏ منها‏:‏ انه خلقنا من الأصل بطبيعة نقية جدا‏,‏ بعيدة عن الشر‏,‏ في عقل وفهم وفكر‏,‏ فلما سقط الإنسان وفقد نقاوته الاولي‏,‏ وضع الله فيه الضمير الذي هو صوت من الله فينا‏:‏ يحكم ويشرع‏,‏ يوبخ ويؤنب‏,‏ ويقود الي الخير‏,‏ ويمنعنا من الخطأ‏,‏ ويكون مرشدا لنا الي الصلاح‏,‏ ورادعا عن الشر هذا اذا اطاع الإنسان ضميره‏..‏ أما إذا خالف الضمير فإنه يلقي منه توبيخا مرا‏.‏
ومن أجل قيادتنا الي الصلاح ارسل الله لنا الأنبياء ووضع أمامنا الوصايا لكي تقودنا الي الخير‏,‏ إن كنا باستمرار نتذكرها ونعمل بها‏.‏ كما وهبنا أيضا الرعاة والمرشدين يضعون امامنا وسائل الصلاح‏,‏ ويمنعوننا عن اي طريق يخالفهما‏.‏ ومن أجل قيادتنا الي الصلاح أرسل لنا الله النعمة التي تساعدنا علي عمل الخير وتعيننا عليه‏.‏ وهذه النعمة لاتقودنا فقط الي صلاح أنفسنا‏,‏ إنما تساعدنا أيضا في عملنا من أجل صلاح الآخرين‏.‏
ومن أجل قيادتنا الي الصلاح أوجد الله العقوبة‏.‏ حتي نخاف من نتائج الخطية سواء علي الأرض أو من جهة مصيرنا في السماء‏.‏ ولقيادتنا الي الصلاح قدم لنا الله وعودا جميلة لكل من يعمل الخير‏.‏ إننا نشكر الله الذي لم ينه حياتنا ونحن في ساعة غفلة سالكين في الخطية‏.‏ إنما سمح لنا أن نحيا حتي هذا اليوم معطيا ايانا فرصة ان نصلح انفسنا‏,‏ ونسلك حسب مشيئته‏,‏ في صلاح‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مريم بنت الملك
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar

عدد المساهمات : 1305
نقاط : 4466
السٌّمعَة : 41
تاريخ التسجيل : 10/06/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: ألصلاح ماهو وما يشجع عليه    الجمعة فبراير 13, 2015 4:13 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ألصلاح ماهو وما يشجع عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: