منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالفضائل‏ ‏والمواهب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8883
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالفضائل‏ ‏والمواهب    الجمعة ديسمبر 19, 2014 6:12 pm



هناك‏ ‏ثلاث‏ ‏فضائل‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏فضيلة‏ ‏كما‏ ‏يدخل‏ ‏الخيط‏ ‏في‏ ‏حبات‏ ‏السبحة‏ ‏وبدونها‏ ‏لاتعتبر‏ ‏الفضيلة‏ ‏فضيلة‏.. ‏هذه‏ ‏الثلاث‏ ‏هي‏ ‏الحكمة‏ ‏والمحبة‏ ‏والتواضع‏, ‏فكل‏ ‏فضيلة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تمارس‏ ‏بحكمة‏ ‏وبدون‏ ‏حكمة‏ ‏قد‏ ‏تتحول‏ ‏إلي‏ ‏اسم‏ ‏آخر‏ ‏غير‏ ‏الفضيلة‏ ‏أو‏ ‏تتشوه‏ ‏صورتها‏.. ‏وكل‏ ‏فضيلة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يدخل‏ ‏فيها‏ ‏عنصر‏ ‏المحبة‏:‏محبة‏ ‏الله‏ ‏ومحبة‏ ‏الخير‏ ‏وأحيانا‏ ‏محبة‏ ‏الناس‏.. ‏وبدون‏ ‏المحبة‏ ‏تفقد‏ ‏الفضيلة‏ ‏قيمتها‏.‏
كذلك‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تمارس‏ ‏كل‏ ‏فضيلة‏ ‏في‏ ‏تواضع‏ ‏قلب‏ ‏وإلا‏ ‏صارت‏ ‏طعاما‏ ‏للمجد‏ ‏الباطل‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديسون‏.. ‏ونود‏ ‏في‏ ‏موضوعنا‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏نتعرض‏ ‏لعلاقة‏ ‏التواضع‏ ‏ببعض‏ ‏الفضائل‏ ‏كمثال‏ ‏وأيضا‏ ‏لعلاقته‏ ‏بالمواهب‏.. ‏ولنبدأ‏ ‏بعلاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالنعمة‏...‏
النعمة‏:‏
يقول‏ ‏الكتابيقاوم‏ ‏الله‏ ‏المستكبرين‏ ‏أما‏ ‏المتواضعون‏ ‏فيعطيهم‏ ‏نعمة‏ ‏يع‏4:6‏النعمة‏ ‏تمنح‏ ‏المواهب‏. ‏والمتكبر‏ ‏يفتخر‏ ‏بالمواهب‏ ‏ويرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏بها‏, ‏لذلك‏ ‏يأتمن‏ ‏الرب‏ ‏المتواضعين‏ ‏علي‏ ‏نعمته‏ ‏وعلي‏ ‏مواهبه‏ ‏لأنهم‏ ‏يقولون‏ ‏باستمرارليس‏ ‏لنا‏ ‏يارب‏ ‏ليس‏ ‏لنا‏ ‏لكن‏ ‏لاسمك‏ ‏القدوس‏ ‏أعط‏ ‏مجدا‏ ‏مز‏115:1‏هناك‏ ‏كلمة‏ ‏جميلة‏ ‏قالها‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏ ‏وهي‏:‏
إذا‏ ‏منحك‏ ‏الله‏ ‏موهبة‏ ‏فاطلب‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏يعطيك‏ ‏تواضعا‏ ‏ليحميها‏.‏
ذلك‏ ‏لأن‏ ‏التواضع‏ ‏يحمي‏ ‏المواهب‏ ‏من‏ ‏الافتخار‏ ‏والمجد‏ ‏الباطل‏..‏لهذا‏ ‏نحن‏ ‏نعجب‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏يطلبون‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يمنحهم‏ ‏موهبة‏ ‏التكلم‏ ‏بألسنة‏ ‏بينما‏ ‏لايوجد‏ ‏غرباء‏ ‏لهم‏ ‏لغة‏ ‏مجهولة‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏موهبة‏ ‏ألسنة‏ ‏لتبشيرهم‏.. ‏وهكذا‏ ‏إن‏ ‏الألسنة‏ ‏تستخدم‏ ‏حينئذ‏ ‏للمجد‏ ‏الباطل‏ ‏والادعاء‏ ‏بأنهم‏ ‏وصلوا‏ ‏إليملء‏ ‏الروح‏!!‏
ما‏ ‏أخطر‏ ‏المواهب‏ ‏علي‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يصلوا‏ ‏إلي‏ ‏الاتضاع‏ ‏بعد‏,‏إنهم‏ ‏يفرحون‏ ‏بتلك‏ ‏المواهب‏ ‏بسببالذاتوارتفاعها‏!‏وهكذا‏ ‏نتذكر‏ ‏إن‏ ‏السبعين‏ ‏الذين‏ ‏أرسلهم‏ ‏الرب‏ ‏للتبشير‏ ‏ومنحهم‏ ‏موهبة‏ ‏إخراج‏ ‏الشياطين‏ ‏رجعوا‏ ‏بفرح‏ ‏قائلين‏:‏يارب‏ ‏حتي‏ ‏الشياطين‏ ‏تخضع‏ ‏لنا‏ ‏باسمكفوبخهم‏ ‏الرب‏ ‏قائلالاتفرحوا‏ ‏بهذا‏ ‏أن‏ ‏الأرواح‏ ‏تخضع‏ ‏لكم‏ ‏بل‏ ‏افرحوا‏ ‏بالحري‏ ‏أن‏ ‏أسماءكم‏ ‏قد‏ ‏كتبت‏ ‏في‏ ‏السمواتلو‏10:20,17.‏
ونفس‏ ‏الوضع‏ ‏حينما‏ ‏تساعد‏ ‏النعمة‏ ‏إنسانا‏ ‏علي‏ ‏اكتساب‏ ‏فضيلة‏:‏
إن‏ ‏كان‏ ‏متواضعا‏ ‏ينسب‏ ‏الفضل‏ ‏لله‏ ‏وليس‏ ‏لنفسه‏ ‏ويقول‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسولولكن‏ ‏بنعمة‏ ‏الله‏ ‏أنا‏ ‏ما‏ ‏أنا‏1‏كو‏15:10.‏ويخشي‏ ‏أن‏ ‏يفتخر‏ ‏أو‏ ‏يتكبر‏ ‏فتسحب‏ ‏النعمة‏ ‏عملها‏ ‏فيه‏ ‏فيسقط‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏بالأكثر‏ ‏ينكر‏ ‏ذاته‏ ‏ويحاول‏ ‏أن‏ ‏يخفي‏ ‏فضائله‏ ‏لا‏ ‏علي‏ ‏الناس‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏حتي‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏ولا‏ ‏يتأمل‏ ‏ماهو‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏فضيلة‏ ‏بل‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏ينساها‏ ‏ويتحول‏ ‏شعوره‏ ‏إلي‏ ‏الشكر‏ ‏لا‏ ‏إلي‏ ‏الفخر‏...‏
أما‏ ‏الفضيلة‏ ‏عند‏ ‏المتكبر‏ ‏فهي‏ ‏عرضة‏ ‏للضياع‏ ‏ولاتكون‏ ‏فضيلة‏ ‏حقيقية‏ ‏بل‏ ‏لايتبرر‏ ‏بها‏,‏كما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏الفريسي‏ ‏والعشارلو‏18:14,9.‏
ذلك‏ ‏الفريسي‏ ‏وقف‏ ‏في‏ ‏الهيكل‏ ‏مفتخرا‏ ‏بفضائله‏ ‏حتي‏ ‏أمام‏ ‏الله‏!‏فقالأشكرك‏ ‏يارب‏ ‏أني‏ ‏لست‏ ‏مثل‏ ‏باقي‏ ‏الناس‏ ‏الخاطفين‏ ‏الظالمين‏ ‏الزناة‏ ‏ولا‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏العشار‏, ‏أنا‏ ‏أصوم‏ ‏مرتين‏ ‏في‏ ‏الأسبوع‏ ‏وأعشر‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏اقتنيهلو‏10:12,11‏هذا‏ ‏الفريسي‏ ‏لم‏ ‏يذكر‏ ‏عمل‏ ‏النعمة‏ ‏معه‏ ‏ولم‏ ‏ينفعه‏ ‏صومه‏ ‏ولا‏ ‏عشوره‏ ‏ولا‏ ‏بعده‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏الخطايا‏ ‏لذلك‏ ‏لم‏ ‏يخرج‏ ‏من‏ ‏الهيكل‏ ‏مبررالو‏10:14‏
ننتقل‏ ‏إلي‏ ‏نقطة‏ ‏أخري‏ ‏وهي‏ ‏علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالتوبة‏:‏
التوبة‏:‏
المتواضع‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فلا‏ ‏يقدر‏.‏
المتكبر‏ ‏لايشعر‏ ‏أن‏ ‏له‏ ‏عيوبا‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏إصلاح‏ ‏أو‏ ‏أنه‏ ‏واقع‏ ‏في‏ ‏خطايا‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏توبة‏ ‏ذلك‏ ‏لأنهبار‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهوالذي‏ ‏يكشف‏ ‏له‏ ‏ضعفاته‏ ‏وأخطاءه‏ ‏وينصحه‏ ‏بالتوبة‏ ‏لايقبل‏ ‏ذلك‏ ‏منه‏ ‏بل‏ ‏يعتبره‏ ‏عدوا‏..!‏فكيف‏ ‏يتوب‏ ‏هذا‏ ‏المتكبر‏ ‏وهو‏ ‏لايعرف‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏خطية‏ ‏يتوب‏ ‏عنها؟‏!‏
أيضا‏ ‏المتكبر‏ ‏يظن‏ ‏أنه‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يخطيء‏ ‏فلا‏ ‏يحترس‏ ‏فيسقط‏.‏
وبسبب‏ ‏إدعائه‏ ‏القوة‏ ‏قد‏ ‏يعرض‏ ‏نفسه‏ ‏إلي‏ ‏مواقع‏ ‏الزلل‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏مبالاة‏ ‏ولا‏ ‏حرص‏ ‏فيضربه‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏مقتل‏.. ‏وهكذا‏ ‏قال‏ ‏الكتاب‏ ‏عن‏ ‏الخطية‏ ‏إنهاطرحت‏ ‏كثيرين‏ ‏جرحي‏ ‏وكل‏ ‏قتلاها‏ ‏أقوياءأم‏ 7:26‏والمقصود‏ ‏بكلمةأقوياءهنا‏:‏من‏ ‏يظنون‏ ‏في‏ ‏أنفسهم‏ ‏أنهم‏ ‏أقوياء‏...‏
وقد‏ ‏ذكر‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏ ‏أن‏ ‏العجرفة‏ ‏تسبب‏ ‏السقوط‏ ‏فقال‏ ‏إن‏ ‏المتعجرف‏ ‏بالفضيلة‏ ‏يسقط‏ ‏في‏ ‏الخطية‏ ‏والمتعجرف‏ ‏بالعلم‏ ‏والمعرفة‏ ‏يسقط‏ ‏في‏ ‏البدعة‏ ‏والهرطقة‏...‏والكتاب‏ ‏يقولقبل‏ ‏الكسر‏ ‏الكبرياء‏ ‏وقبل‏ ‏السقوط‏ ‏تشامخ‏ ‏الروحأم‏16:18.‏
نقطة‏ ‏أخري‏ ‏وهي‏ ‏أنه‏:‏حتي‏ ‏لو‏ ‏اعترف‏ ‏المتكبر‏ ‏بأنه‏ ‏خاطيء‏ ‏وسعي‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏, ‏فإنه‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏قوته‏ ‏وإرادته‏ ‏وتداريبه‏ ‏الروحية‏.‏
يظن‏ ‏أنه‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏ضبطه‏ ‏لنفسه‏ ‏ثم‏ ‏يكتشف‏ ‏عمليا‏ ‏أن‏ ‏نفسه‏ ‏ليست‏ ‏بالقدرة‏ ‏التي‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تقاوم‏ ‏كل‏ ‏حيل‏ ‏العدو‏, ‏وإنها‏ ‏لاتقدر‏ ‏أنتطفيء‏ ‏جميع‏ ‏سهام‏ ‏الشرير‏ ‏الملتهبةأف‏6:16‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏يتشبث‏ ‏بادعاء‏ ‏القدرة‏ ‏والصمود‏!‏
أما‏ ‏المتواضع‏ ‏فيعترف‏ ‏بأنه‏ ‏خاطيء‏ ‏وأنه‏ ‏ضعيف‏ ‏وأنه‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏قوة‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏تساعده‏ ‏علي‏ ‏التوبة‏ ‏ويردد‏ ‏تلك‏ ‏العبارة‏ ‏العميقة‏:‏
توبني‏ ‏يارب‏ ‏فأتوبأر‏31:18.‏
المتواضع‏ ‏لايعتمد‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏التوبة‏ ‏بل‏ ‏من‏ ‏أعماقه‏ ‏يردد‏ ‏قول‏ ‏المزمور‏:‏انضح‏ ‏علي‏ ‏بزوفاك‏ ‏فأطهر‏ ,‏أغسلني‏ ‏فأبيض‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الثلجقلبا‏ ‏نقيا‏ ‏اخلق‏ ‏في‏ ‏يا‏ ‏الله‏ ‏وروحا‏ ‏مستقيما‏ ‏جدده‏ ‏في‏ ‏أحشائيمز‏51:10,7.‏
ويقول‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الساعة‏ ‏الثالثةنقني‏ ‏من‏ ‏دنس‏ ‏الجسد‏ ‏والروح‏.‏
وحينما‏ ‏ينعم‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏بالتوبة‏ ‏لاينسب‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏جهاده‏ ‏الروحي‏ ‏بل‏ ‏إلي‏ ‏نعمة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏أنقذته‏ ‏من‏ ‏الخطية‏ ‏فيشكر‏ ‏ولايفتخر‏ .‏
والمتواضع‏ ‏إذ‏ ‏يشعر‏ ‏بضعفه‏-‏يحترس‏ ‏من‏ ‏أبسط‏ ‏الحروب‏ ‏الروحية‏.‏
يحترس‏ ‏من‏ ‏أقل‏ ‏عثرة‏ ‏ومن‏ ‏الحروب‏ ‏التي‏ ‏تحارب‏ ‏المبتدئين‏.. ‏ويردد‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏-‏في‏ ‏اتضاعه‏-‏للشياطين‏ ‏أنا‏ ‏أضعف‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أقاتل‏ ‏أصغركم‏!‏
وإذ‏ ‏يتوب‏ ‏المتواضع‏ ‏لاينسي‏ ‏خطاياه‏ ‏السابقة‏ ‏وضعفاته‏ ‏بل‏ ‏ينسحق‏ ‏قلبه‏ ‏بسببها‏ ‏وتمتليء‏ ‏عيناه‏ ‏بالدموع‏ ‏كما‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏توبته‏.‏
إن‏ ‏هناك‏ ‏علاقة‏ ‏متبادلة‏ ‏بين‏ ‏التوبة‏ ‏وتواضع‏ ‏القلب‏:‏
التواضع‏ ‏يقود‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏والتوبة‏ ‏تقود‏ ‏إلي‏ ‏الاتضاع‏.‏
إنها‏ ‏تقود‏ ‏التائب‏ ‏إلي‏ ‏القلب‏ ‏المتخشع‏ ‏والمتواضع‏ ‏الذي‏ ‏لايرذله‏ ‏الله‏.‏ولنأخذ‏ ‏داود‏ ‏كمثال‏ ‏في‏ ‏توبته‏ ‏واتضاعه‏ ‏وانسحاقه‏ ‏ودموعه‏ ‏حيث‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏مزاميره‏ ‏لصقت‏ ‏بالتراب‏ ‏نفسي‏ ‏فأحيني‏ ‏ككلمتكمز‏119:25‏ضللت‏ ‏مثل‏ ‏الخروف‏ ‏الضال‏.‏فاطلب‏ ‏عبدكمز‏119:176‏خير‏ ‏لي‏ ‏أنك‏ ‏أذللتني‏ ‏حتي‏ ‏أتعلم‏ ‏حقوقكمز‏119:71‏ويقول‏ ‏أيضا‏ ‏تعبت‏ ‏في‏ ‏تنهدي‏. ‏أعوم‏ ‏كل‏ ‏ليلة‏ ‏سريري‏, ‏وبدموعي‏ ‏أبل‏ ‏فراشيارحمني‏ ‏يارب‏ ‏فإني‏ ‏ضعيفمز‏6.‏
نقطة‏ ‏أخري‏ ‏تتعلق‏ ‏بالاتضاع‏ ‏وهي‏ ‏الاعتراف‏ ‏وكشف‏ ‏الأفكار‏.‏
الاعتراف‏:‏
تواضع‏ ‏الإنسان‏ ‏يساعده‏ ‏علي‏ ‏الاعتراف‏ ‏بخطاياه‏ ‏وكشف‏ ‏أفكاره‏ ‏وحروبه‏.‏
أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فلا‏ ‏يكشف‏ ‏حروبه‏ ‏وضعفاته‏ ‏ولذلك‏ ‏تبقي‏ ‏بدون‏ ‏علاج‏.‏
‏ ‏المتواضع‏ ‏في‏ ‏اعترافه‏ ‏يذل‏ ‏نفسه‏ ‏ويري‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏نافع‏ ‏له‏ ‏حتي‏ ‏لايرجع‏ ‏إلي‏ ‏الخطأ‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏,‏أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فيحاول‏ ‏أن‏ ‏يتخلص‏ ‏من‏ ‏الاعتراف‏ ‏بنقائصه‏ ‏محاولا‏ ‏أن‏ ‏يبرر‏ ‏ذاته‏ ‏أو‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏بحجة‏ ‏أنه‏ ‏لايريد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏عثرة‏ ‏أو‏ ‏يمنعه‏ ‏الخجل‏.‏
الشيطان‏ ‏يبعد‏ ‏الخجل‏ ‏عن‏ ‏الإنسان‏ ‏أثناء‏ ‏ارتكاب‏ ‏الخطية‏ ‏ويضع‏ ‏أمامه‏ ‏الخجل‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏الاعتراف‏ ‏أما‏ ‏المتواضع‏ ‏فينتصر‏ ‏علي‏ ‏خجله‏ ‏باتضاعه‏.‏
ومعرفة‏ ‏المتواضع‏ ‏بضعفاته‏ ‏وسقطاته‏ ‏تقوده‏ ‏إلي‏ ‏نقطة‏ ‏أخري‏ ‏وهي‏:‏
الشفقة‏ ‏علي‏ ‏المخطئين‏:‏
إنه‏ ‏يشفق‏ ‏علي‏ ‏الخطاة‏ ‏ويقابلهم‏ ‏بحنو‏ ‏لأنه‏ ‏عارف‏ ‏بضعف‏ ‏البشرية‏ ‏وقوة‏ ‏حروب‏ ‏الشيطان‏ ‏ويضع‏ ‏أمامه‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏:‏اذكروا‏ ‏المقيدين‏ ‏كأنكم‏ ‏مقيدون‏ ‏معهم‏ ‏واذكروا‏ ‏المذلين‏ ‏كأنكم‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏الجسدعب‏13:3.‏
ويذكر‏ ‏قول‏ ‏الرسول‏ ‏أيضاناظرا‏ ‏إلي‏ ‏نفسك‏ ‏لئلا‏ ‏تجرب‏ ‏أنت‏ ‏أيضاغل‏6:1.‏
المتواضع‏ ‏إن‏ ‏رأي‏ ‏خاطئا‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏نفسهكلنا‏ ‏تحت‏ ‏الضعفويذكر‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏إيليا‏ ‏النبيإيليا‏ ‏كان‏ ‏إنسانا‏ ‏تحت‏ ‏الآلام‏ ‏مثلنايع‏5:17‏مع‏ ‏أنه‏ ‏بصلاته‏ ‏أغلق‏ ‏السماء‏ ‏فلم‏ ‏تمطر‏ ‏ثم‏ ‏صلي‏ ‏فأمطرت‏.‏
المتواضع‏ ‏يستر‏ ‏علي‏ ‏الخطاة‏ ‏لشعوره‏ ‏إنه‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏الستر‏ ‏مثلهم‏.‏
إنه‏ ‏يرحمهم‏ ‏في‏ ‏سقوطهم‏ ‏حسب‏ ‏قول‏ ‏الآباءمن‏ ‏يرحم‏ ‏باب‏ ‏الرحمة‏ ‏مفتوح‏ ‏أمامهوكما‏ ‏يقول‏ ‏الربطوبي‏ ‏للرحماء‏ ‏فإنهم‏ ‏يرحمونمت‏5:7‏ويقول‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏أرحم‏ ‏غيري‏ ‏لكي‏ ‏يرحمني‏ ‏الله‏ ‏وأنا‏ ‏مثلهم‏ ‏خاطيء‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏الرحمة‏ ‏وما‏ ‏يزرعه‏ ‏الإنسان‏ ‏إياه‏ ‏يحصد‏ ‏والرب‏ ‏يقولبالكيل‏ ‏الذي‏ ‏به‏ ‏تكيلون‏ ‏يكال‏ ‏لكممت‏7:2.‏
المتواضع‏ ‏في‏ ‏رحمته‏ ‏علي‏ ‏الخطاة‏ ‏والضعفاء‏, ‏لايفرز‏ ‏المستحق‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏:‏لو‏ ‏كانت‏ ‏الرحمة‏ ‏للمستحقين‏ ‏فقط‏ ‏فأنا‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏.‏
والرب‏ ‏إلهنا‏ ‏الحنون‏ ‏قد‏ ‏قيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏يشرق‏ ‏شمسه‏ ‏علي‏ ‏الأشرار‏ ‏والصالحين‏ ‏ويمطر‏ ‏علي‏ ‏الأبرار‏ ‏والظالمينمت‏5:45‏لذلك‏ ‏فالمتواضع‏ ‏لايتشامخ‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏ولايحتد‏ ‏ولايدين‏ ‏بل‏ ‏يعامل‏ ‏الكل‏ ‏بشفقة‏ ‏وحنان‏ ‏وحب‏ ‏حتي‏ ‏الذين‏ ‏يؤذونه‏ ‏يرحمهم‏ ‏أيضا‏, ‏ينظر‏ ‏إلي‏ ‏احتياجهم‏ ‏وليس‏ ‏إلي‏ ‏انتقام‏ ‏نفسه‏ ‏لنفسه‏.‏
أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فهو‏ ‏غير‏ ‏ذلك‏ ‏قد‏ ‏ينظر‏ ‏إلي‏ ‏الخطاة‏ ‏في‏ ‏اشمئزاز‏ ‏وتعال‏ ‏كما‏ ‏تنظر‏ ‏قمة‏ ‏الجبل‏ ‏إلي‏ ‏المستنقع‏ ‏في‏ ‏أسفل‏ ‏الوادي‏, ‏وكأن‏ ‏هذا‏ ‏المتكبر‏ ‏لم‏ ‏يخطيء‏ ‏ولن‏ ‏يخطيء‏!! ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏يدين‏ ‏الخطاة‏ ‏ويزدري‏ ‏بهم‏ ‏وقد‏ ‏يشهر‏ ‏بهم‏ ‏أيضا‏.‏
وبعد‏,‏ما‏ ‏علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بباقي‏ ‏الفضائل؟‏.. ‏هذا‏ ‏موضوع‏ ‏طويل‏ ,‏فإلي‏ ‏اللقاء‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏,‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25356
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالفضائل‏ ‏والمواهب    الثلاثاء مارس 03, 2015 5:10 am

لجهودكم باقات من الشكر والتقدير
على المواضيع الرائعه والجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدام ميمى
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 688
نقاط : 3342
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالفضائل‏ ‏والمواهب    الجمعة مارس 20, 2015 10:35 am

كلمات جميلة وكلها بركة


من قداسة البابا شنودة


بركتة تكون معانا امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8883
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالفضائل‏ ‏والمواهب    الخميس مايو 07, 2015 7:27 pm

انا اخدت بركة لزيارتك للموضوع وتعليقك كمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالفضائل‏ ‏والمواهب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: