منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالإيمان‏ ‏والبساطة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8885
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالإيمان‏ ‏والبساطة    الجمعة ديسمبر 19, 2014 6:09 pm



تحدثنا‏ ‏في‏ ‏المقال‏ ‏الماضي‏ ‏عن‏ ‏علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بكل‏ ‏من‏:‏النعمة‏ ‏والتوبة‏ ‏والاعتراف‏ ‏والشفقة‏ ‏علي‏ ‏المخطئين‏.. ‏ونتحدث‏ ‏اليوم‏ ‏عن‏ ‏علاقته‏ ‏بفضائل‏ ‏أخري‏,‏نذكر‏ ‏من‏ ‏بينها‏:‏الإيمان‏ ‏والبساطة‏.‏
الإيمان‏ ‏والبساطة‏:‏
‏0 ‏المتواضع‏ ‏له‏ ‏بساطة‏ ‏القلب‏ ‏التي‏ ‏تقبل‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ,‏دون‏ ‏مجادلة‏ ‏ودون‏ ‏شك‏.‏مثل‏ ‏بساطة‏ ‏الأطفال‏ ‏الذين‏ ‏يتلقون‏ ‏قواعد‏ ‏الإيمان‏ ‏فيقبلوها‏ ‏دون‏ ‏مجادلة‏ ‏ولهذا‏ ‏قال‏ ‏الربإن‏ ‏لم‏ ‏ترجعوا‏ ‏وتصيروا‏ ‏مثل‏ ‏الأطفال‏ ‏فلن‏ ‏تدخلوا‏ ‏ملكوت‏ ‏السمواتمت‏18:3.‏
علي‏ ‏أن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏كلما‏ ‏تنمو‏ ‏عقولهم‏ ‏تقف‏ ‏عقولهم‏ ‏ضد‏ ‏بساطة‏ ‏الإيمان‏ ‏ولايقبلون‏ ‏إلا‏ ‏ماتستطيع‏ ‏عقولهم‏ ‏أن‏ ‏تستوعبه‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏وعن‏ ‏حكمة‏ ‏وصاياه‏!‏بينما‏ ‏عقولهم‏ ‏محدودة‏ ‏والله‏ ‏غير‏ ‏محدود‏ ‏ولايستطيع‏ ‏المحدود‏ ‏أن‏ ‏يستوعب‏ ‏غير‏ ‏المحدود‏.‏
‏0 ‏وهكذا‏ ‏بعض‏ ‏الفلاسفة‏ ‏انحدروا‏ ‏إلي‏ ‏الإلحاد‏.. ‏إذ‏ ‏أنهم‏ ‏في‏ ‏كبرياء‏ ‏المعرفة‏ ‏اعتزوا‏ ‏بعقولهم‏ ‏ورفضوا‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏لايرونه‏ ‏ولايلمسونه‏.‏
يروي‏ ‏عن‏ ‏أحد‏ ‏الفلاسفة‏ ‏أنه‏ ‏مر‏ ‏في‏ ‏طريقه‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏الحقول‏ ‏ورأي‏ ‏فيه‏ ‏فلاحا‏ ‏راكعا‏ ‏يصلي‏.. ‏فوقف‏ ‏يتأمله‏ ‏في‏ ‏تعجب‏ ‏وقال‏ ‏في‏ ‏نفسهأنا‏ ‏مستعد‏ ‏أن‏ ‏أتنازل‏ ‏عن‏ ‏نصف‏ ‏فلسفتي‏, ‏إذا‏ ‏منحت‏ ‏بساطة‏ ‏هذا‏ ‏الفلاح‏ ‏الذي‏ ‏بكل‏ ‏ثقة‏ ‏يتكلم‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏مع‏ ‏كائن‏ ‏لايراه‏!!.‏
ونري‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏القصة‏ ‏مثالا‏ ‏عن‏ ‏تواضع‏ ‏البساطة‏ ‏التي‏ ‏تقود‏ ‏إلي‏ ‏الإيمان‏,‏إلي‏ ‏جوارالمعرفة‏ ‏التي‏ ‏تنفخ‏1‏كو‏8:1‏وتقود‏ ‏إلي‏ ‏الكبرياء‏ ‏الذي‏ ‏ينكر‏ ‏وجود‏ ‏الله‏!‏عجيب‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏جدا‏:‏أن‏ ‏العقل‏ ‏وهو‏ ‏هبة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏للإنسان‏ ‏يستخدمه
‏ ‏الإنسان‏ ‏لينكر‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏وهبه‏ ‏إياه‏ ‏وإذ‏ ‏بالفيلسوف‏ ‏الذي‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏أكبر‏ ‏الناس‏ ‏عقلا‏ ‏يتحول‏ ‏في‏ ‏كبرياء‏ ‏العقل‏ ‏إلي‏ ‏الجهل‏ ‏بالله‏ ‏وصدق‏ ‏المرنم‏ ‏حينما‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏قال‏ ‏الجاهل‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏ليس‏ ‏إلهمز‏14:1.‏
‏0 ‏في‏ ‏كبرياء‏ ‏العقل‏ ‏أيضا‏ ‏ينكر‏ ‏المعجزة
ينكرها‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يفهمها‏ ‏فيدعي‏ ‏أن‏ ‏المعجرة‏ ‏ضد‏ ‏العقل‏!‏
والواقع‏ ‏أن‏ ‏المعجزة‏ ‏ليست‏ ‏ضد‏ ‏العقل‏ ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏مستوي‏ ‏أعلي‏ ‏من‏ ‏العقل‏.‏يقبلها‏ ‏
إيمان‏ ‏المتواضع‏ ‏ويرفضها‏ ‏العقل‏ ‏المتكبر‏ ‏ولهذا‏ ‏فإن‏ ‏المتواضعين‏ ‏يطلبون‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏المعجزة‏ ‏وقد‏ ‏يهبهم‏ ‏إياها‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏توافق‏ ‏مشيئته‏ ‏بينما‏ ‏المتكبر‏ ‏لايطلب‏ ‏المعجزة‏ ‏وإن‏ ‏حدثت‏ ‏أمامه‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يرجعها‏ ‏إلي‏ ‏أسباب‏ ‏طبيعية‏ ‏أو‏ ‏يقابلها‏ ‏بتعجب‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يرجعها‏ ‏إلي‏ ‏الله‏.‏
‏0 ‏ومن‏ ‏المعجزات‏ ‏التي‏ ‏ينكرها‏ ‏العقل‏ ‏المتكبر‏:‏الخلق‏ ‏والقيامة‏.‏
بينما‏ ‏كل‏ ‏المؤمنين‏ ‏بالله‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏أجمع‏ ‏يؤمنون‏ ‏بالخلق‏ ‏من‏ ‏العدم‏ ‏ويؤمنون‏ ‏بالقيامة‏ ‏من‏ ‏الموت‏ ‏ويصدقون‏-‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏وبساطة‏-‏ما‏ ‏قالته‏ ‏كتب‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏عنهما‏ ‏في‏ ‏إنكار‏ ‏الخلق‏ ‏قال‏ ‏الغنوسيون‏ ‏إن‏ ‏المادة‏ ‏أزلية‏,‏بينما‏ ‏لايوجد‏ ‏أزلي‏ ‏إلا‏ ‏الله‏ ‏وحده‏.‏
وماذا‏ ‏أيضا‏ ‏عن‏ ‏الحياة؟‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏الحياة‏ ‏الأرضية‏ ‏أزلية‏ ‏لأنه‏ ‏مر‏ ‏وقت‏ ‏كانت‏ ‏فيه‏ ‏الأرض‏ ‏قطعة‏ ‏ملتهبة‏, ‏حينما‏ ‏انفصلت‏ ‏عن‏ ‏المجموعة‏ ‏الشمسية‏ ‏وكانت‏ ‏حرارتها‏ ‏لاتسمح‏ ‏بوجود‏ ‏حياة‏ ‏لبشر‏ ‏أو‏ ‏حيوان‏ ‏أو‏ ‏إنسان‏ ‏فمن‏ ‏أين‏ ‏إذن‏ ‏أتت‏ ‏الحياة؟لاشك‏ ‏من‏ ‏الله‏, ‏وهنا‏ ‏يتفق‏ ‏العقل‏ ‏مع‏ ‏الإيمان‏ ‏ولكن‏ ‏المتكبرين‏ ‏يرفضون‏ ‏قبول‏ ‏الله‏ ‏لأن‏ ‏عقولهم‏ ‏ترفض‏ ‏أن‏ ‏تتنازل‏ ‏عن‏ ‏كبريائها‏ ‏وتستوعب‏ ‏فكرة‏ ‏وجود‏ ‏الله‏..!‏
وغالبية‏ ‏الفلاسفة‏ ‏ترفض‏ ‏عقولهم‏ ‏القيامة‏ ‏بسبب‏ ‏الكبرياء‏ ‏التي‏ ‏ترفض‏ ‏كل‏ ‏مالا‏ ‏تفهمه‏!‏ألسنا‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏المخترعات‏ ‏الحديثة‏:‏نقبلها‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏نفهمها؟‏!‏ولا‏ ‏يفهمها‏ ‏إلا‏ ‏المتخصصون‏ ‏في‏ ‏العلم‏ ‏الخاص‏ ‏بها‏..!‏
‏0 ‏الرؤي‏ ‏أيضا‏ ‏والظهورات‏ ‏الروحية‏ ‏يراها‏ ‏المتواضعون‏ ‏ببساطة‏ ‏قلوبهم‏..‏
يقبلونها‏ ‏ويفرحون‏ ‏بها‏ ‏بل‏ ‏وينتظرونها‏ ‏ويتهللون‏ ‏برؤيتها‏ ‏بينما‏ ‏المتكبرون‏ ‏قد‏ ‏لايرون‏ ‏لأن‏ ‏قلوبهم‏ ‏غير‏ ‏مستعدة‏ ‏أو‏ ‏لأن‏ ‏الكبرياء‏ ‏تعوق‏ ‏الإيمان‏ ‏أو‏ ‏لأنهم‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏رأوا‏ ‏نورا‏ ‏إلهيا‏ ‏يحاولون‏ ‏أن‏ ‏يرفضوا‏ ‏مصدره‏ ‏الإلهي‏ ‏زاعمين‏ ‏تخمينات‏ ‏لايسندها‏ ‏العقل‏ ‏ولا‏ ‏الواقع‏ ‏مثل‏ ‏الليزر‏ ‏والأطباق‏ ‏الطائرة‏ ‏فلا‏ ‏يجيبون‏...‏مجرد‏ ‏الرفض‏ ‏هو‏ ‏الأساس‏ ‏في‏ ‏تفكيرهم‏ ‏ويخونهم‏ ‏العقل‏ ‏وينقصهم‏ ‏الإيمان‏ ‏بسبب‏ ‏الكبرياء‏.‏
‏0 ‏نفس‏ ‏الوضع‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الكتب‏ ‏المقدسة‏ ‏يقبلها‏ ‏المتواضعون‏ ‏بإيمان‏ ‏وفرح‏ ‏بينما‏ ‏الكبرياء‏ ‏تقود‏ ‏البعض‏ ‏إلي‏ ‏النقد‏ ‏الكتابي‏ Biblical Criticism.‏
يجعلون‏ ‏عقولهم‏ ‏مشرفة‏ ‏علي‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏.. ‏تحلله‏ ‏وتنقده‏ ‏وتقبل‏ ‏فقط‏ ‏ما‏ ‏يقبله‏ ‏العقل‏ ‏وترفض‏ ‏الباقي‏.. ‏وأيضا‏ ‏تضع‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏خاضعا‏ ‏لأهواء‏ ‏الناس‏ ‏يرفضون‏ ‏منه‏ ‏ما‏ ‏لايوافق‏ ‏أهواءهم‏ ‏مثل‏ ‏المؤيدين‏ ‏للشواذ‏ ‏جنسيا‏ ‏أو‏ ‏الخائفين‏ ‏منهم‏ ‏أو‏ ‏المشجعين‏ ‏للشذوذ‏ ‏الجنسي‏, ‏هؤلاء‏ ‏يرفضون‏ ‏آيات‏ ‏الكتاب‏ ‏التي‏ ‏تدين‏ ‏هذا‏ ‏الشذوذ‏.‏
ليس‏ ‏لهم‏ ‏التواضع‏ ‏الذي‏ ‏يقبل‏ ‏كلام‏ ‏الله‏ ‏ويطيعه‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏كبرياء‏ ‏لايقبلون‏ ‏مالا‏ ‏يستطيعون‏ ‏طاعته‏ ‏بسبب‏ ‏شهوات‏ ‏قلوبهم‏!‏وهناك‏ ‏ما‏ ‏ترفضه‏ ‏عقولهم‏ ‏لا‏ ‏لأنه‏ ‏ضد‏ ‏العقل‏ ‏وإنما‏ ‏لأن‏ ‏عقولهم‏ ‏ليست‏ ‏حرة‏ ‏بل‏ ‏هي‏ ‏مقيدة‏ ‏بقيود‏ ‏أهوائهم‏ ‏وشهواتهم‏.‏
‏0 ‏والمتكبرون‏ ‏لهم‏ ‏أيضا‏ ‏أسلوبهم‏ ‏في‏ ‏ترجمة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏وفي‏ ‏تفسيره‏.‏
فالبعض‏ ‏قد‏ ‏يترجم‏ ‏الكتاب‏ ‏ترجمة‏ ‏توافق‏ ‏معتقداته‏ ‏فيحرف‏ ‏فيه‏ ‏ويغير‏ ‏مثلما‏ ‏فعل‏ ‏شهود‏ ‏يهوه‏ ‏في‏ ‏ترجمتهم‏ ‏التي‏ ‏أسموهاترجمة‏ ‏العالم‏ ‏الجديد‏ ‏للكتاب‏.‏
‏The New World Translation of the ******une ‏ففيها‏ ‏آيات‏ ‏كثيرة‏ ‏محرفة‏ ‏في‏ ‏مدلولها‏ ‏لتثبت‏ ‏ماينادون‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏بدع‏ ‏وهرطقات‏ ‏ويستخدمون‏ ‏هذه‏ ‏الترجمة‏ ‏في‏ ‏كتبهم‏ ‏ويضلون‏ ‏بها‏ ‏الناس‏.‏
والمتكبرون‏ ‏أيضا‏ ‏يفسرون‏ ‏الكتاب‏ ‏حسب‏ ‏هواهم‏ ‏وفهمهم‏ ‏ونوع‏ ‏عقلياتهم‏ ‏ولو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏أن‏ ‏ينشيء‏ ‏المفسر‏ ‏منهم‏ ‏مذهبا‏ ‏جديدا‏ ‏ولهذا‏ ‏السبب‏ ‏كثرت‏ ‏المذاهب‏ ‏في‏ ‏بلاد‏ ‏الغرب‏ ‏وتعددت‏ ‏طوائفهم‏ ‏وكنائسهم‏.‏
أما‏ ‏المتواضعون‏ ‏فليسوا‏ ‏كذلك‏ ‏إنهم‏ ‏يقبلون‏ ‏الكتاب‏ ‏كما‏ ‏هو‏ ‏ولايخلطونه‏ ‏بنوعية‏ ‏عقولهم‏ ‏في‏ ‏الترجمة‏ ‏أو‏ ‏التفسير‏ ‏ويعتمدون‏ ‏في‏ ‏معناه‏ ‏ومفهومه‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏وصل‏ ‏من‏ ‏التقليد‏ ‏ومن‏ ‏أقوال‏ ‏الآباء‏ ‏وتفسيراتهم‏.‏
كل‏ ‏هذا‏ ‏يقودنا‏ ‏إلي‏ ‏نقطة‏ ‏أخري‏ ‏هي‏ ‏علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالتعليم‏ .‏
التعليم‏:‏
‏0 ‏ونود‏ ‏أن‏ ‏نطرق‏ ‏هذه‏ ‏النقطة‏ ‏من‏ ‏ناحيتين‏ ‏هما‏:‏
تعليم‏ ‏الإنسان‏ ‏لغيره‏ ‏وقبول‏ ‏الإنسان‏ ‏للتعلم‏ ‏من‏ ‏غيره‏.‏
‏0 ‏فالمتكبر‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏صفة‏ ‏العلم‏ ‏ويري‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏الكفاءة‏ ‏أن‏ ‏يعلم‏ ‏غيره‏ ‏أما‏ ‏المتواضع‏ ‏فإنه‏ ‏بفضل‏ ‏باستمرار‏ ‏أن‏ ‏يتعلم‏ ‏لكي‏ ‏ينال‏ ‏معرفة‏ ‏أو‏ ‏لكي‏ ‏يزداد‏ ‏في‏ ‏المعرفة‏ ‏وهو‏ ‏مستعد‏ ‏أن‏ ‏يتلقي‏ ‏العلم‏ ‏ويقبله‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏أتاه‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏توبيخ‏ ‏أو‏ ‏إن‏ ‏أتاه‏ ‏ممن‏ ‏هو‏ ‏أصغر‏ ‏منه‏,‏بل‏ ‏هو‏ ‏بنفسه‏ ‏يطلب‏ ‏العلم‏.‏
‏0 ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏رهبنته‏ ‏كان‏ ‏يجلس‏ ‏علي‏ ‏حافة‏ ‏القرية‏ ‏يتعلم‏ ‏الفضيلة‏ ‏من‏ ‏النساك‏ ‏هناك‏ ‏وفي‏ ‏أحد‏ ‏الأيام‏ ‏أتت‏ ‏أمرأة‏ ‏لكي‏ ‏تستحم‏ ‏في‏ ‏النهر‏,‏وبدأت‏ ‏تخلع‏ ‏ملابسها‏ ‏أمامه‏ ‏فقال‏ ‏لهايا‏ ‏امرأة‏ ‏أما‏ ‏تستحين‏ ‏أن‏ ‏تتعري‏ ‏أمامي‏ ‏وأنا‏ ‏راهب؟‏!‏فقالت‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏استهزاءمن‏ ‏قال‏ ‏إنك‏ ‏راهب؟‏!‏لو‏ ‏كنت‏ ‏راهبا‏ ‏لدخلت‏ ‏إلي‏ ‏البرية‏ ‏الجوانية‏ ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏لايصلح‏ ‏لسكني‏ ‏الرهبانفاستمع‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏إلي‏ ‏إجابتها‏ ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏شديد‏ ‏واعتبر‏ ‏أنها‏ ‏رسالة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏إليه‏ ‏علي‏ ‏فمها‏, ‏وفعلا‏ ‏ترك‏ ‏المكان‏ ‏ودخل‏ ‏إلي‏ ‏البرية‏ ‏الجوانية‏ ‏والقديس‏ ‏أنبا‏ ‏مقار‏ ‏الكبير‏,‏أخذ‏ ‏نصيحة‏ ‏من‏ ‏صبي‏ ‏راعي‏ ‏بقر‏.‏والقديس‏ ‏الأنبا‏ ‏موسي‏ ‏الأسود‏,‏سأل‏ ‏زكريا‏ ‏الصبي‏ ‏كلمة‏ ‏منفعة‏ ‏فلما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏الصبيأأنت‏ ‏عمود‏ ‏البرية‏ ‏ومنارتها‏ ‏تطلب‏ ‏مني؟‏!‏أجاب‏ ‏القديس‏ ‏أنا‏ ‏واثق‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏بالروح‏ ‏الذي‏ ‏فيك‏ ‏أن‏ ‏عندك‏ ‏كلاميا‏ ‏ينقصني‏ ‏معرفته‏.‏
والبابا‏ ‏ثاؤفيلوس‏ ‏الثالث‏ ‏والعشرون‏ ‏في‏ ‏عداد‏ ‏البطاركة‏ ‏كان‏ ‏يذهب‏ ‏أحيانا‏ ‏إلي‏ ‏البرية‏ ‏ليطلب‏ ‏كلمة‏ ‏منفعة‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏المتوحدين‏ ‏مثل‏ ‏الأنبا‏ ‏أرسانيوس‏ ‏والأنبا‏ ‏بفنوتيوس‏ ‏حتي‏ ‏حينما‏ ‏كان‏ ‏يعتذر‏ ‏البعض‏ ‏منهم‏ ‏عن‏ ‏لقائه‏ ‏كان‏ ‏يمضي‏ ‏منتفعا‏!‏
‏0 ‏المتكبر‏ ‏حكيم‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ ‏يتباهي‏ ‏بمعرفته‏ ‏لذلك‏ ‏لايطلب‏ ‏المعرفة‏ ‏من‏ ‏غيره‏!‏
وفي‏ ‏كبريائه‏ ‏لايجد‏ ‏أحدا‏ ‏أكثر‏ ‏منه‏ ‏معرفة‏ ‏حتي‏ ‏يطلب‏ ‏منه‏ ‏مزيدا‏ ‏من‏ ‏العلم‏ ‏بعكس‏ ‏المتواضع‏ ‏الذي‏ ‏لامانع‏ ‏عنده‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يسأل‏ ‏ولامانع‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏عن‏ ‏أحد‏ ‏الأمورلا‏ ‏أعرفوهو‏ ‏يستمع‏ ‏إلي‏ ‏كلام‏ ‏غيره‏ ‏ليستفيد‏.. ‏أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فإنه‏ ‏يقاطع‏ ‏غيره‏ ‏إذا‏ ‏تكلم‏ ‏لكي‏ ‏يثبت‏ ‏رأيه‏ ‏هو‏ ‏وكلمته‏ ‏وهو‏ ‏كثير‏ ‏الجدل‏ ‏والنقاش‏.‏
‏0 ‏المتواضع‏ ‏يضع‏ ‏أمامه‏ ‏قول‏ ‏الرسول‏:‏لاتكونوا‏ ‏مصلحين‏ ‏كثيرين‏ ‏يا‏ ‏إخوتي‏ ‏عالمين‏ ‏إننا‏ ‏نأخذ‏ ‏دينونة‏ ‏أعظم‏ ‏لأننا‏ ‏في‏ ‏أشياء‏ ‏كثيرة‏ ‏نعثر‏ ‏جميعنايع‏3:2,1‏
لذلك‏ ‏فهو‏ ‏يحترس‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏مسائل‏ ‏التعليم‏ ‏لئلا‏ ‏يخطيء‏, ‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏لديه‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يستشير‏ ‏ليتأكد‏ ‏أو‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏المصادر‏ ‏الرئيسية‏ ‏ليري‏ ‏أن‏ ‏تعليمه‏ ‏موافق‏ ‏لعقيدة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وأقوال‏ ‏الآباء‏ ‏وبخاصة‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏بصدد‏ ‏فكر‏ ‏جديد‏.‏
‏0 ‏أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فبكل‏ ‏جرأة‏ ‏يقدم‏ ‏تعليما‏ ‏جديدا‏ ‏وقد‏ ‏يقع‏ ‏بذلك‏ ‏في‏ ‏بدعة‏.‏
إنه‏ ‏يفرح‏ ‏بأن‏ ‏يطرق‏ ‏أمورا‏ ‏عويصة‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏فوق‏ ‏مستواهويرتئي‏ ‏فوق‏ ‏ما‏ ‏ينبغيرو‏12‏ويبدي‏ ‏الرأي‏ ‏كأنه‏ ‏عقيدة‏ ‏جديدة‏ ‏محاولا‏ ‏إثباتها‏!‏وإن‏ ‏عارضته‏ ‏الكنيسة‏ ‏بتشبث‏ ‏بفكره‏ ‏وتمنعه‏ ‏كبرياؤه‏ ‏من‏ ‏التنازل‏ ‏عما‏ ‏علم‏ ‏به‏ ‏وهكذا‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏الهرطقة‏ ‏وقد‏ ‏حدث‏ ‏ذلك‏ ‏مع‏ ‏ترتليانوس‏ ‏وأوريجانوس‏ ‏وأريوس‏ ‏ونسطور‏ ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏المجال‏ ‏أتذكر‏ ‏إنني‏ ‏كتبت‏ ‏بضع‏ ‏مقالات‏ ‏بعنوان‏.‏
البدعة‏ ‏كالكبرياء‏ ‏كل‏ ‏قتلاها‏ ‏أقوياء‏.‏
لذلك‏ ‏ما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الربأحمدك‏ ‏أيها‏ ‏الآب‏ ‏رب‏ ‏السماء‏ ‏والأرض‏ ‏لأنك‏ ‏أخفيت‏ ‏هذه‏ ‏عن‏ ‏الحكماء‏ ‏والفهماء‏ ‏وأعلنتها‏ ‏للأطفالمت‏11:25.‏
نعم‏,‏إن‏ ‏المتواضعين‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏ينالون‏ ‏حكمة‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏لأنهم‏ ‏يطلبونها‏. ‏أما‏ ‏المتكبرون‏ ‏فتخفي‏ ‏عنهم‏ ‏الحكمة‏ ‏الإلهية‏ ‏لأنهم‏ ‏مكتفون‏ ‏بحكمتهم‏ ‏البشرية‏ ‏وهكذا‏ ‏رفض‏ ‏الله‏ ‏حكمة‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏المغرور‏ ‏بحكمته‏1‏كو‏1:20‏وأصبحت‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏فلسفات‏ ‏العالم‏ ‏تقود‏ ‏إلي‏ ‏الشك‏ ‏والبلبلة‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25358
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالإيمان‏ ‏والبساطة    الثلاثاء مارس 03, 2015 1:51 am

دائما متميز في الاختيار
سلمت على روعه طرحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالإيمان‏ ‏والبساطة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: