منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8886
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏    الأربعاء أكتوبر 01, 2014 9:36 am

وسائل‏ ‏الاتضاع‏ ‏وعلاماته "ب"
بقلم : قداسة البابا شنودة الثالث





تحدثنا‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏الماضي‏ ‏عن‏ 17 ‏وسيلة‏ ‏وعلامة‏ ‏للاتضاع‏ ..‏ونود‏ ‏اليوم‏ ‏أن‏ ‏نكمل‏ ‏تأملاتنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏:‏
‏18: ‏علي‏ ‏المتضع‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏العظمة‏ ‏وكل‏ ‏مظاهرها‏ ‏وكل‏ ‏مصادرها‏:‏
يهرب‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏الرئاسة‏ ‏والقيادة‏ ‏ومن‏ ‏محبة‏ ‏السيطرة‏ ‏والنفوذ‏ ‏ومحبة‏ ‏العظمة‏ ‏والتعالي‏ ‏علي‏ ‏الآخرين‏,‏ومحبة‏ ‏التقدم‏ ‏علي‏ ‏غيره‏ ‏فكلها‏ ‏أسباب‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الهلاك‏,‏وقد‏ ‏نهانا‏ ‏الرب‏ ‏عنها‏ ‏حينما‏ ‏قال‏ ‏لتلاميذه‏ ‏القديسين‏:‏أنتم‏ ‏تعلمون‏ ‏أن‏ ‏رؤساء‏ ‏الأمم‏ ‏يسودونهم‏ ‏والعظماء‏ ‏يتسلطون‏ ‏عليهم‏...‏فلا‏ ‏يكون‏ ‏هكذا‏ ‏فيكم‏.‏بل‏ ‏من‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏فيكم‏ ‏عظيما‏ ‏فليكن‏ ‏لكم‏ ‏خادما‏..‏ومن‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏فيكم‏ ‏أولا‏ ‏فليكن‏ ‏لكم‏ ‏عبدا‏..‏كما‏ ‏أن‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏لم‏ ‏يأت‏ ‏ليخدم‏ ‏بل‏ ‏ليخدم‏,‏وليبذل‏ ‏نفسه‏ ‏فدية‏ ‏عن‏ ‏كثيرينمت‏20:25-28.‏
‏19-‏فإن‏ ‏وضع‏ ‏إنسان‏ ‏في‏ ‏مركز‏ ‏كبيروفليسلك‏ ‏فيه‏ ‏ببساطة‏ ‏واتضاع‏ ‏ولايتعالي‏ ‏علي‏ ‏غيره‏.‏
ما‏ ‏أجمل‏ ‏أن‏ ‏ينسي‏ ‏مركزه‏,‏ويتعامل‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏محبة‏..‏بحيث‏ ‏لايرتفع‏ ‏قلبه‏,‏ولا‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏غيره‏ ‏في‏ ‏تعال‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏كبرياء‏ ‏كأنهم‏ ‏أدني‏ ‏منه‏ ‏أو‏ ‏أقل‏,‏ولا‏ ‏يزدري‏ ‏بأحد‏ ‏ولايستخدم‏ ‏سلطته‏ ‏لإخضاع‏ ‏غيره‏.‏
لايتعامل‏ ‏معهم‏ ‏مثلما‏ ‏كان‏ ‏هامان‏ ‏يتطلب‏ ‏احتراما‏ ‏معينا‏ ‏من‏ ‏مردخاي
إس‏3:6,5..‏بل‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏مثل‏ ‏داود‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏وهو‏ ‏قائد‏ ‏جيش‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏ ‏يختلط‏ ‏مع‏ ‏الشعب‏ ‏في‏ ‏مودة‏ ‏وكان‏ ‏جميع‏ ‏إسرائيل‏ ‏ويهوذا‏ ‏يحبون‏ ‏داود‏,‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏يخرج‏ ‏ويدخل‏ ‏أمامهم‏1‏صم‏18:16.‏
المتواضع‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏كزميل‏ ‏وصديق‏ ‏ويشعرهم‏ ‏بمحبة‏.‏
إن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏كان‏ ‏يدعو‏ ‏تلاميذه‏ ‏إخوة‏ ‏وقد‏ ‏قال‏ ‏لهملا‏ ‏أعود‏ ‏أسميكم‏ ‏عبيدا‏...‏لكني‏ ‏قد‏ ‏سميتكم‏ ‏أحباءيو‏15:15‏وقيل‏ ‏عنه‏ ‏إنه‏ ‏شابه‏ ‏إخوته‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيءعب‏2:17.‏
‏20- ‏المتواضع‏ ‏يحتمل‏ ‏الكرامة‏,‏فلا‏ ‏يرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏بسببها‏:‏
ومهما‏ ‏نال‏ ‏من‏ ‏كرامة‏,‏لاينسي‏ ‏إنه‏ ‏إنسان‏ ‏وإنه‏ ‏تراب‏ ‏ورماد‏ ‏بل‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏يتواضع‏ ‏بالأكثر‏ ‏لكي‏ ‏يقيم‏ ‏توازنا‏ ‏بين‏ ‏داخله‏ ‏وخارجه‏ ‏وإن‏ ‏وصل‏ ‏إلي‏ ‏مركز‏ ‏رفيع‏ ‏أو‏ ‏نال‏ ‏جاها‏ ‏أو‏ ‏مالا‏ ‏أو‏ ‏سلطانا‏ ‏فليذكر‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏أنطونيوس‏ ‏الكبيرإن‏ ‏احتمال‏ ‏الكرامة‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏احتمال‏ ‏الإهانةأما‏ ‏الذي‏ ‏يرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏فإنه‏ ‏يذكرنا‏ ‏بقول‏ ‏الشاعر‏:‏
لما‏ ‏صديقي‏ ‏صار‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏الغني
أيقنت‏ ‏أني‏ ‏قد‏ ‏فقدت‏ ‏صديقي
‏21- ‏المتواضع‏ ‏يحاول‏ ‏باستمرار‏ ‏أن‏ ‏يتخذالمتكأ‏ ‏الأخير
وذلك‏ ‏حسب‏ ‏وصية‏ ‏الربلو‏14:7-10‏وما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏الشيخ‏ ‏الروحاني‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏موضع‏ ‏حللت‏ ‏فيه‏,‏كن‏ ‏صغير‏ ‏إخوتك‏ ‏وخديمهمليس‏ ‏فقط‏ ‏أن‏ ‏لاتتعالي‏ ‏عليهم‏,‏بل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏أصغرهم‏ ‏وخادمهم‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏يقدم‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏,‏حسب‏ ‏قول‏ ‏الرسولمقدمين‏ ‏بعضكم‏ ‏بعضا‏ ‏في‏ ‏الكرامةرو‏12:10.‏
وكما‏ ‏انحني‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏وغسل‏ ‏أرجل‏ ‏تلاميذهيو‏13‏يكون‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏مستعدا‏ ‏أن‏ ‏ينحني‏ ‏ويخدم‏ ‏الكل‏,‏مهما‏ ‏كانوا‏ ‏أصغر‏ ‏منه‏.‏
‏ ‏وهكذا‏ ‏نري‏ ‏الكهنة‏ ‏والمعلمين‏ ‏في‏ ‏كنيستنا‏ ‏يدعون‏ ‏أنفسهم‏ ‏خداما‏:‏
وهنا‏ ‏نذكر‏ ‏الصلاة‏ ‏التي‏ ‏صلي‏ ‏بها‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏شعبه‏ ‏قائلاأطلب‏ ‏إليك‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏سادتي‏,‏عبيدكفقال‏ ‏عنهم‏ ‏سادتيمع‏ ‏أنهم‏ ‏أولاده‏ ‏ورعيته‏..‏
علي‏ ‏أننا‏ ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏تعبيرخادمليس‏ ‏مجرد‏ ‏لفظ‏ ‏أو‏ ‏لقب‏ ‏إنما‏ ‏يستعمله‏ ‏صاحبه‏ ‏بكامل‏ ‏دلالته‏ ‏ومعناه‏.‏
‏22- ‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يضع‏ ‏أمامه‏ ‏فضائل‏ ‏القديسين‏ ‏وعلوها‏ ‏فتصغر‏ ‏أمامه‏ ‏كل‏ ‏أعماله‏ ‏الفاضلة‏:‏
فإن‏ ‏حورب‏ ‏بفضيلة‏ ‏أتقنها‏,‏يتذكر‏ ‏المستوي‏ ‏العالي‏ ‏الذي‏ ‏وصل‏ ‏إليه‏ ‏القديسون‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الفضيلة‏ ‏بالذات‏ ‏ويقارن‏ ‏نفسه‏ ‏بهم‏ ‏فيري‏ ‏أنه‏ ‏لاشيء‏ ‏وتصغر‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏عينيه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏فعله‏ ‏من‏ ‏بر‏.. ‏أما‏ ‏الخطورة‏ ‏فهي‏ ‏أن‏ ‏يقارن‏ ‏الشخص‏ ‏نفسه‏ ‏بالمبتدئين‏ ‏أو‏ ‏بالساقطين‏ ‏والخطاة‏ ‏فيري‏ ‏أنه‏ ‏أفضل‏ ‏منهم‏ ‏كما‏ ‏فعل‏ ‏ذلك‏ ‏الفريسي‏ ‏الذي‏ ‏وقف‏ ‏في‏ ‏الهيكل‏ ‏يصلي‏ ‏وقالأشكرك‏ ‏يارب‏ ‏أني‏ ‏لست‏ ‏مثل‏ ‏سائر‏ ‏الناس‏ ‏الخاطئين‏ ‏الظالمين‏ ‏الزناة‏ ‏ولا‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏العشارلو‏18:11.‏
‏23-‏بل‏ ‏المتواضع‏ ‏يضع‏ ‏أمامه‏ ‏الكمال‏ ‏المطلوب‏ ‏منه‏,‏فيري‏ ‏إنه‏ ‏لم‏ ‏يصل‏ ‏بعد‏ ‏إلي‏ ‏شيء‏.‏
يتذكر‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الربكونوا‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏كاملين‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏أباكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏هو‏ ‏كاملمت‏5:48‏ويري‏ ‏أن‏ ‏المسافة‏ ‏طويلة‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏هذا‏ ‏الكمال‏ ‏المطلوب‏,‏فيتضع‏ ‏قلبه‏ ‏ويشعر‏ ‏أنه‏ ‏لايزال‏ ‏في‏ ‏الموازين‏ ‏إلي‏ ‏فوقمز‏62:9‏ويردد‏ ‏نفس‏ ‏العبارات‏ ‏التي‏ ‏وصف‏ ‏بها‏ ‏بيلشاصر‏ ‏الملكوزنت‏ ‏بالموازين‏ ‏فوجدت‏ ‏ناقصادا‏5:27‏وهكذا‏ ‏يتضع‏ ‏قلبه‏ ‏إن‏ ‏تذكر‏ ‏المطلوب‏ ‏منه‏.‏
فإن‏ ‏كانت‏ ‏المحبة‏ ‏هي‏ ‏أول‏ ‏ثمرة‏ ‏من‏ ‏ثمار‏ ‏الروح‏ ‏الكثيرةغل‏5:23,22‏وللمحبة‏ ‏برنامج‏ ‏طويل‏ ‏ذكره‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏1‏كو‏13‏وللآن‏ ‏لم‏ ‏يدرك‏ ‏بعد‏ ‏أعماق‏ ‏هذه‏ ‏المحبة‏,‏ولم‏ ‏يستكمل‏ ‏مستلزماتها‏ ‏فماذا‏ ‏يقول‏ ‏إذن‏ ‏عن‏ ‏باقي‏ ‏ثمار‏ ‏الروح‏ ‏التي‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏منها‏ ‏شيء؟‏!‏
بل‏ ‏يذكر‏ ‏أيضا‏ ‏قول‏ ‏الربمتي‏ ‏فعلتم‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أمرتم‏ ‏به‏ ‏فقولوا‏ ‏إننا‏ ‏عبيد‏ ‏بطالون‏ ‏لأننا‏ ‏إنما‏ ‏عملنا‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يجب‏ ‏علينالو‏17:10.‏
ويقول‏:‏حقا‏ ‏إنني‏ ‏لم‏ ‏أصل‏ ‏بعد‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏هؤلاء‏ ‏العبيد‏ ‏البطالين‏!‏
‏24-‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يتواضع‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏المعرفة‏ ‏والفهم‏:‏
يضع‏ ‏أمامه‏ ‏قول‏ ‏الكتابلاتكن‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسكوعلي‏ ‏فهمك‏ ‏لاتعتمدأم‏3:5,7‏ويبعد‏ ‏عن‏ ‏المعرفة‏ ‏التي‏ ‏تنفخ‏1‏كو‏8:1‏وليذكر‏ ‏قول‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏ ‏إنالذي‏ ‏يفتخر‏ ‏بالمعرفة‏ ‏يسقط‏ ‏في‏ ‏البدعة‏ ‏والهرطقةوقد‏ ‏سقط‏ ‏فيها‏ ‏أريوس‏ ‏ونسطور‏ ‏وأوطاخي‏ ‏وكانوا‏ ‏من‏ ‏المعتدين‏ ‏بمعرفتهم‏ ‏ومراكزهم‏ ‏وواثقين‏ ‏في‏ ‏أنفسهم‏ ‏بعمق‏ ‏علمهم‏!‏
‏25- ‏المتواضع‏ ‏لايكون‏ ‏عنيدا‏,‏متشبثا‏ ‏برأيه‏:‏
لأنه‏ ‏توجد‏ ‏عجرفة‏ ‏فكرية‏ ‏عند‏ ‏البعض‏ ‏عظمة‏ ‏في‏ ‏الاعتداد‏ ‏بالرأي‏ ‏والتشبث‏ ‏به‏,‏مهما‏ ‏كان‏ ‏شاذا‏ ‏أو‏ ‏خاطئا‏ ‏وعدم‏ ‏قبول‏ ‏معارضة‏ ‏له‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏مناقشته‏!‏بحيث‏ ‏يثور‏ ‏هذا‏ ‏الشخص‏ ‏إذا‏ ‏نسب‏ ‏إلي‏ ‏فكره‏ ‏أي‏ ‏خطأ‏ ‏ويحتد‏ ‏ويتكلم‏ ‏بخشونة‏ ‏وربما‏ ‏بإهانة‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏لفكره‏ ‏عصمة‏ ‏ترفعة‏ ‏فوق‏ ‏المناقشة‏ ‏أو‏ ‏التحليل‏.‏
أما‏ ‏المتواضع‏ ‏فإنه‏ ‏سهل‏ ‏في‏ ‏التفاهم‏ ‏يقبل‏ ‏الرأي‏ ‏الآخر‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏معارضا‏ ‏له‏ ‏ويقبل‏ ‏الحوار‏ ‏والنقاش‏ ‏بطيبة‏ ‏قلب‏.‏
‏26- ‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يحب‏ ‏التلمذة‏ ‏ويقبل‏ ‏التعليم‏ ‏والتوبيخ‏:‏
إنه‏ ‏لايري‏ ‏مطلقا‏ ‏إنه‏ ‏قد‏ ‏وصل‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏من‏ ‏المعرفة‏ ‏لاتقبل‏ ‏الزيادة‏ ‏بل‏ ‏باستمرار‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏ويتعلم‏ ‏ويستزيد‏ ‏ويعيش‏ ‏طيلة‏ ‏عمره‏ ‏يتتلمذ‏ ‏علي‏ ‏الكتب‏,‏وعلي‏ ‏الناس‏ ‏وعلي‏ ‏الطبيعة‏ ‏وعلي‏ ‏الأحداث‏...‏ولايظن‏ ‏أنه‏ ‏وصل‏ ‏في‏ ‏المعرفة‏ ‏إلي‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏يعطي‏ ‏فيه‏ ‏باستمرار‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏..‏
وفي‏ ‏اتضاعه‏ ‏يتقبل‏ ‏كل‏ ‏رأي‏ ‏باتضاع‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏سليما‏ ‏ويشكر‏ ‏عليه‏ ‏ويعترف‏ ‏إنه‏ ‏قد‏ ‏استفاد‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الرأي‏ ‏خاطئا‏ ‏لايجرح‏ ‏صاحبه‏ ‏بل‏ ‏يناقشه‏ ‏في‏ ‏هدوء‏ ‏واتضاع‏.‏
‏27-‏والإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يكون‏ ‏دائما‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الغضب‏ ‏وثورة‏ ‏الأعصاب‏:‏
وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏دوروثيئوس‏ ‏في‏ ‏ذلكإن‏ ‏المتواضع‏ ‏لايغضب‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏ولايغضب‏ ‏أحدا‏.‏
فهو‏ ‏لايغضب‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏لأنه‏ ‏باستمرار‏ ‏يأتي‏ ‏بالملامة‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وهو‏ ‏لايغضب‏ ‏أحدا‏ ‏لأنه‏ ‏يطلب‏ ‏بركة‏ ‏كل‏ ‏أحد‏ ‏ولأنه‏ ‏يعتقد‏ ‏في‏ ‏أعماقه‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏أحد‏ ‏أفضل‏ ‏منه‏.‏
ولذلك‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏الاتضاع‏ ‏يرتبط‏ ‏دائما‏ ‏بالهدوء‏ ‏والوداعة‏.‏حقا‏ ‏إنه‏ ‏ليس‏ ‏كل‏ ‏هاديء‏ ‏متواضعا‏ ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏متواضع‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هادئا‏ ‏وأن‏ ‏يكون‏ ‏وديعا‏ ‏طيب‏ ‏القلب‏.‏
‏28- ‏والمتواضع‏ ‏بطبعه‏ ‏سهل‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏غيره‏ ‏بسيطا‏ ‏في‏ ‏تعامله‏:‏
إنه‏ ‏لايفترض‏ ‏باستمرار‏ ‏أنه‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏وأن‏ ‏من‏ ‏يعارضه‏ ‏علي‏ ‏باطل‏ ‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏لديه‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يتنازل‏ ‏عن‏ ‏رأيه‏ ‏إن‏ ‏ثبت‏ ‏له‏ ‏أنه‏ ‏خطأ‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏يشكو‏ ‏من‏ ‏وجهه‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏ذلك‏ ‏خطأ‏ ‏وبحب‏ ‏حقيقي‏ ‏وفي‏ ‏النقاش‏ ‏لايقاطع‏ ‏غيره‏ ‏ولايسكته‏ ‏لكي‏ ‏يتكلم‏ ‏هو‏.‏ولا‏ ‏يسخر‏ ‏من‏ ‏الآراء‏ ‏المعارضة‏ ‏له‏.‏ولايحاول‏ ‏أن‏ ‏يحطم‏ ‏غيره‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏يثبت‏ ‏له‏ ‏خطأ‏ ‏فكره‏ ‏في‏ ‏لطف‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يجرح‏ ‏مشاعره‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يسيء‏ ‏إليه‏ ‏فهكذا‏ ‏كان‏ ‏يفعل‏ ‏القديس‏ ‏ديديموس‏ ‏الضرير‏ ‏مدير‏ ‏الكلية‏ ‏الإكليريكية‏ ‏في‏ ‏حبرية‏ ‏البابا‏ ‏أثناسيوس‏ ‏فاستطاع‏ ‏في‏ ‏حواره‏ ‏مع‏ ‏الفلاسفة‏ ‏الوثنيين‏ ‏أن‏ ‏يكسب‏ ‏الكثيرين‏ ‏منهم‏ ‏إلي‏ ‏المسيحية‏ ‏وكانوا‏ ‏جميعهم‏ ‏يحبونه‏.‏
‏29- ‏أيضا‏ ‏المتواضع‏ ‏لايرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏مهما‏ ‏نما‏ ‏في‏ ‏الروح‏ ‏وفي‏ ‏الفضيلة‏:‏
‏,‏مهما‏ ‏نال‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏مواهب‏ ‏روحية‏ ‏بل‏ ‏يعتقد‏ ‏باستمرار‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏له‏,‏هي‏ ‏من‏ ‏عمل‏ ‏النعمة‏ ‏فيه‏, ‏من‏ ‏عمل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏معه‏,‏عن‏ ‏غير‏ ‏استحقاق‏ ‏منه‏ ‏وإنه‏ ‏بدون‏ ‏الله‏ ‏لايقدر‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏شيئايو‏15:5‏فعليه‏ ‏أن‏ ‏يشكر‏ ‏لا‏ ‏أن‏ ‏يفتخر‏.‏
والمتواضع‏ ‏يعرف‏ ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏افتخر‏ ‏بشيء‏ ‏ستتخلي‏ ‏النعمة‏ ‏عنه‏ ‏لكي‏ ‏يشعر‏ ‏بضعفه‏ ‏ويتضع‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏ويذكر‏ ‏باستمرار‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏:‏
قبل‏ ‏الكسر‏ ‏الكبرياء‏,‏وقبل‏ ‏السقوط‏ ‏تشامخ‏ ‏الروحأم‏16:18.‏
وهكذا‏ ‏يذكر‏ ‏أنهتحت‏ ‏الآلاممثل‏ ‏غيرهيع‏5:‏وأنه‏ ‏ليس‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏السقوط‏ ‏ليس‏ ‏معصوما‏ ‏منه‏ ‏فإن‏ ‏الخطيةطرحت‏ ‏كثيرين‏ ‏جرحي‏ ‏وكل‏ ‏قتلاها‏ ‏أقوياءأم‏7:26.‏
‏30-‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏أمام‏ ‏جميع‏ ‏الخطايا‏ ‏لايفقد‏ ‏احتراسه‏ ‏ولا‏ ‏يسر‏:‏
لايقول‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏الخطايا‏ ‏إنها‏ ‏من‏ ‏النوع‏ ‏الذي‏ ‏يحارب‏ ‏المبتدئين‏ ‏وليس‏ ‏النامين‏ ‏في‏ ‏الروح‏!!‏وإنه‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏مستوي‏ ‏مثل‏ ‏تلك‏ ‏الحروب‏ ‏أو‏ ‏إنه‏ ‏قد‏ ‏داس‏ ‏الشيطان‏ ‏تحت‏ ‏قدميه‏!‏
بل‏ ‏هو‏-‏في‏ ‏كل‏ ‏محاربات‏ ‏الشيطان‏-‏يطلب‏ ‏معونة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏مصليا‏ ‏بقوة‏ ‏مهما‏ ‏بدت‏ ‏الحرب‏ ‏بسيطة‏ ‏ذلك‏ ‏لأنه‏ ‏لايعتمد‏ ‏مطلقا‏ ‏علي‏ ‏قوته‏ ‏الخاصة‏ ‏ولا‏ ‏علي‏ ‏انتصاراته‏ ‏السابقة‏.‏
‏31-‏والإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏لامانع‏ ‏لديه‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يستشير‏:‏
فالذي‏ ‏يستشير‏ ‏إنما‏ ‏يشعر‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏عند‏ ‏غيره‏ ‏ما‏ ‏ينقصه‏ ‏من‏ ‏معرفة‏ ‏ولايظن‏ ‏مطلقا‏ ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏رأي‏ ‏أو‏ ‏حل‏ ‏من‏ ‏غيره‏ ‏كما‏ ‏يفعل‏ ‏المتكبرون‏ ‏بل‏ ‏هو‏ ‏يستشير‏ ‏ويعمل‏ ‏بالمشورة‏ ‏الصالحة‏ ‏واثقا‏ ‏إنه‏ ‏مهما‏ ‏أوتي‏ ‏من‏ ‏علم‏ ‏وخبرة‏ ‏هناك‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏أعلم‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏أمور‏ ‏معينة‏.‏
وحتي‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يستشر‏ ‏وجاءه‏ ‏رأي‏ ‏صائب‏ ‏تطوع‏ ‏به‏ ‏أحدهم‏ ‏دون‏ ‏طلب‏ ‏منه‏ ‏يأ‏ ‏خذ‏ ‏الفائدة‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الرأي‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏صاحب‏ ‏الرأي‏ ‏أصغر‏ ‏منه‏ ‏أو‏ ‏أقل‏ ‏شأنا‏.‏
‏32- ‏ومن‏ ‏صفات‏ ‏المتواضع‏ ‏الطاعة‏ ‏والاحترام‏ ‏لمن‏ ‏هو‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏:‏
سواء‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏الكبير‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏ ‏سنا‏,‏أو‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏ ‏مقاما‏ ‏أو‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏القامة‏ ‏الروحية‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏العلاقة‏ ‏الاجتماعية‏.‏
وعموما‏ ‏فالمتواضع‏ ‏لايستصغر‏ ‏أحدا‏ ‏فهو‏ ‏يعامل‏ ‏الكل‏ ‏بلطف‏ ‏حتي‏ ‏الصغار‏ ‏والخدم‏ ‏ويرفع‏ ‏بذلك‏ ‏من‏ ‏روحهم‏ ‏المعنوية‏ ‏ويشعرهم‏ ‏بأن‏ ‏نفوسهم‏ ‏كريمة‏ ‏في‏ ‏عينيه‏.‏
وبعد‏.. ‏فمازال‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏ ‏غير‏ ‏كاف‏ ‏باستيفاء‏ ‏كل‏ ‏وسائل‏ ‏الاتضاع‏.. ‏فإلي‏ ‏اللقاء‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏مقبل‏,‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هناء محمد
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 1623
نقاط : 4385
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 22
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏    الخميس أكتوبر 02, 2014 8:53 am

سلمت يداكى طرح رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8886
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏    الإثنين أكتوبر 13, 2014 8:51 pm

نورتوا الموضوع جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوليا بنت الملك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3083
نقاط : 8235
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏    الأربعاء أكتوبر 22, 2014 6:40 pm

موضوع رائع جدا تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بحب هذا المنتدى الرائع
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

عدد المساهمات : 224
نقاط : 2412
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/06/2012
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏    الأربعاء أكتوبر 22, 2014 8:39 pm

مشكووووووووووووووورين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة "‏8‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: