منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8888
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12   السبت سبتمبر 06, 2014 2:46 pm

الكبرياء‏ ‏والعظمة"ج"
بقلم قداسة: البابا شنودة الثالث

كثيرون‏ ‏أحسن‏ ‏الله‏ ‏إليهم‏,‏فتكبروا‏...‏

احتمال‏ ‏الكرامة‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏احتمال‏ ‏الإهانة

التجارب‏ ‏تحيط‏ ‏بأصحاب‏ ‏المواهب‏,‏لتحميهم‏ ‏من‏ ‏الكبرياء

هناك‏ ‏ثلاثة‏ ‏أنواع‏ ‏من‏ ‏العجرفة‏ ‏تصيب‏ ‏المتكبرين‏..‏


إن‏ ‏الذي‏ ‏يظن‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏أنه‏ ‏شيء‏ ‏يكبر‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ ‏ويريد‏ ‏أن‏ ‏يكبر‏ ‏في‏ ‏أعين‏ ‏الناس‏.‏وربما‏ ‏يكبر‏ ‏في‏ ‏علاقته‏ ‏مع‏ ‏الله‏,‏ويقع‏ ‏بذلك‏ ‏في‏ ‏التجديف‏!‏كما‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏الشيطان‏ ‏وكثير‏ ‏من‏ ‏الملحدين‏.‏
وهذه‏ ‏هي‏ ‏العجرفة‏.. ‏ويقسمها‏ ‏البعض‏ ‏إلي‏ ‏ثلاثة‏ ‏أنواع‏:‏
عجرفة‏ ‏علمانية‏,‏وعجرفة‏ ‏رهبانية‏,‏وعجرفة‏ ‏في‏ ‏العقيدة‏ ‏واللاهوتيات‏.‏
‏0 ‏العجرفة‏ ‏العلمانية‏:‏هي‏ ‏أن‏ ‏ينتفخ‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وتظهر‏ ‏الكبرياء‏ ‏في‏ ‏نظراته‏ ‏وفي‏ ‏مشيته‏ ‏وجلوسه‏ ‏وفي‏ ‏مظهره‏ ‏الخارجي‏ ‏وفي‏ ‏أسلوب‏ ‏كلامه‏..‏يمشي‏ ‏في‏ ‏خيلاء‏ ‏وعظمة‏ ‏ويتخذ‏ ‏مظهرا‏ ‏أرستقراطيا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏تعاملاته‏..‏
‏0‏أما‏ ‏العجرفة‏ ‏الرهبانية‏ ‏فتظهر‏ ‏في‏ ‏الافتخار‏ ‏بالصمت‏ ‏والوحدة‏ ‏ولبس‏ ‏الخيش‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏دون‏ ‏التدريب‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏علي‏ ‏نقاوة‏ ‏القلب‏ ‏والفكر‏ ‏وممارسة‏ ‏ثمر‏ ‏الروحغل‏5:23,22‏ومثل‏ ‏هذا‏ ‏الراهب‏ ‏يتعالي‏ ‏علي‏ ‏زملائه‏ ‏الرهبان‏ ‏ويحتقر‏ ‏وينتقد‏ ‏الذين‏ ‏ليسوا‏ ‏في‏ ‏نسكه‏ ‏ووحدته‏.‏
‏0‏أما‏ ‏العجرفة‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏العقيدة‏ ‏واللاهوتيات‏ ‏فتظهر‏ ‏في‏ ‏الذين‏ ‏يسعون‏ ‏إلي‏ ‏التكلم‏ ‏بألسنة‏ ‏ويقولون‏ ‏إنها‏ ‏علامة‏ ‏الملء‏ ‏بالروح‏..‏ويتحدثون‏ ‏عن‏ ‏اختباراتهم‏ ‏علنا‏ ‏ومن‏ ‏فوق‏ ‏المنابر‏ ‏ويدعون‏ ‏منح‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏بوضع‏ ‏أيديهم‏ ‏علي‏ ‏الناس‏ ‏ويقولون‏ ‏إن‏ ‏الشيطان‏ ‏تحت‏ ‏أقدامهم‏ ‏يدوسونه‏ ‏بأرجلهم‏..!‏
وقد‏ ‏يدعي‏ ‏بعضهم‏ ‏المعرفة‏ ‏اللاهوتية‏ ‏وإنه‏ ‏يأتي‏ ‏فيها‏ ‏بجديد‏ ‏لم‏ ‏يدركه‏ ‏غيره‏ ‏فيقع‏ ‏بذلك‏ ‏في‏ ‏البدعة‏ ‏والهرطقة‏..!‏
العجيب‏ ‏أن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏تكبروا‏ ‏أو‏ ‏غالبية‏ ‏الذين‏ ‏تكبروا‏ ‏كانوا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏قد‏ ‏أحسن‏ ‏الله‏ ‏إليهم‏ ‏أو‏ ‏وهبهم‏ ‏إحدي‏ ‏المواهب‏.‏
إنسان‏ ‏يمنحه‏ ‏الله‏ ‏ذكاد‏ ‏أو‏ ‏لونا‏ ‏من‏ ‏الفن‏ ‏فينتفخ‏ ‏بسبب‏ ‏ذكائه‏ ‏أو‏ ‏فنه‏.. ‏وآخر‏ ‏يمنحه‏ ‏الله‏ ‏طاقة‏ ‏أو‏ ‏قدرة‏ ‏علي‏ ‏العمل‏ ‏فتكبر‏ ‏بسبب‏ ‏قدرته‏.. ‏وثالث‏ ‏يمنحه‏ ‏الله‏ ‏غني‏ ‏فينتفخ‏ ‏بسبب‏ ‏غناه‏.. ‏أو‏ ‏يسمح‏ ‏الله‏ ‏لإنسان‏ ‏أن‏ ‏يتولي‏ ‏منصبا‏ ‏عاليا‏ ‏أو‏ ‏وظيفة‏ ‏مرموقة‏ ‏فيرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏بسبب‏ ‏مركزه‏ ‏أو‏ ‏وظيفته‏ ‏وإذا‏ ‏به‏ ‏ينظر‏ ‏إلي‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏أو‏ ‏يتجاهل‏ ‏أصدقاءه‏ ‏القدامي‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الشاعر‏:‏
لما‏ ‏صديقي‏ ‏صار‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏الغني‏...‏أيقنت‏ ‏أني‏ ‏قد‏ ‏فقدت‏ ‏صديقي‏.‏
‏ ‏أمثال‏ ‏هؤلاء‏ ‏لم‏ ‏يحتملوا‏ ‏كرامة‏ ‏المركز‏ ‏والغني‏ ‏ولا‏ ‏كرامة‏ ‏الذكاء‏ ‏والطاقة‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏أنطونيوس‏ ‏الكبير‏ ‏في‏ ‏ذلك‏:‏
هناك‏ ‏من‏ ‏يستطيعون‏ ‏أن‏ ‏يحتملوا‏ ‏الإهانة‏ ‏ولايحتملون‏ ‏الكرامة‏ ‏لأن‏ ‏احتمال‏ ‏الكرامة‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏احتمال‏ ‏الإهانة‏.‏
لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏ممن‏ ‏نالوا‏ ‏كرامة‏ ‏انتفخوا‏ ‏وارتفع‏ ‏قلبهم‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وفقدوا‏ ‏الاتضاع‏ ‏والوداعة‏ ‏ومثلهم‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏نالوا‏ ‏مواهب‏ ‏عقلية‏ ‏أو‏ ‏فنية‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏مواهب‏ ‏روحية‏ ‏دفعهم‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏الكبرياء‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏إلي‏ ‏الإعجاب‏ ‏بالنفس‏!‏حتي‏ ‏تلاميذ‏ ‏المسيح‏ ‏أنفسهم‏ ‏أدركهم‏ ‏الإعجاب‏ ‏بالنفس‏ ‏لما‏ ‏خضعت‏ ‏لهم‏ ‏الشياطين‏ ‏بالموهبة‏ ‏التي‏ ‏منحها‏ ‏الرب‏ ‏إياها‏ ‏وقالوا‏ ‏له‏ ‏وهم‏ ‏فرحون‏ ‏يارب‏ ‏حتي‏ ‏الشياطين‏ ‏تخضع‏ ‏لنا‏ ‏باسمكفقال‏ ‏لهملاتفرحوا‏ ‏بهذا‏ ‏أن‏ ‏الأرواح‏ ‏تخضع‏ ‏لكم‏ ‏بل‏ ‏افرحوا‏ ‏بالحري‏ ‏أن‏ ‏أسماءكم‏ ‏قد‏ ‏كتبت‏ ‏في‏ ‏السمواتلو‏10:17.20.‏
و‏,‏لأجل‏ ‏هذا‏ ‏قال‏ ‏أحد‏ ‏الآباد‏:‏
إذا‏ ‏منحك‏ ‏الله‏ ‏موهبة‏ ‏أطلب‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏يهبك‏ ‏تواضعا‏ ‏ليحميها‏ ‏وإلا‏ ‏فليأخذها‏ ‏منك‏.‏
وذلك‏ ‏حتي‏ ‏لايرتفع‏ ‏قلبك‏ ‏بسبب‏ ‏الموهبة‏ ‏فتسقط‏...‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏المتواضعين‏ ‏فقط‏ ‏هم‏ ‏الذين‏ ‏يأتمنهم‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏مواهبه‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏الكتابأما‏ ‏المتواضعون‏ ‏فيعطيهم‏ ‏نعمةيع‏4:6‏أم‏3:34.‏
لهذا‏ ‏اختارالرب‏ ‏أكثر‏ ‏العذراوات‏ ‏أيضا‏ ‏لكي‏ ‏يتجسد‏ ‏منها‏ ‏وتستطيع‏ ‏بتواضعها‏ ‏أن‏ ‏تحتمل‏ ‏هذه‏ ‏الكرامة‏ ‏العظيمة‏.‏
هذه‏ ‏التي‏ ‏قالت‏ ‏لها‏ ‏القديسة‏ ‏اليصابات‏ ‏من‏ ‏أين‏ ‏لي‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏تأتي‏ ‏أم‏ ‏ربي‏ ‏إليلو‏1:43‏ومع‏ ‏إنها‏ ‏أم‏ ‏الرب‏ ‏إلا‏ ‏إنها‏ ‏قالت‏ ‏للملاك‏ ‏المبشر‏ ‏لها‏ ‏هوذا‏ ‏أنا‏ ‏أمة‏ ‏الرب‏ ‏ليكن‏ ‏لي‏ ‏كقولكلو‏1:38‏حقا‏ ‏إن‏ ‏القديرنظر‏ ‏إلي‏ ‏اتضاع‏ ‏أمتهلو‏1:48.‏
وهكذا‏ ‏باتضاعها‏ ‏احتملت‏ ‏حلول‏ ‏الروح‏ ‏عليها‏ ‏وعمله‏ ‏فيها‏ ‏واحتملت‏ ‏أن‏ ‏تحوي‏ ‏جمر‏ ‏اللاهوت‏ ‏داخلها‏ ‏واحتملت‏ ‏الرؤي‏ ‏والملائكة‏ ‏وكل‏ ‏المعجزات‏ ‏التي‏ ‏صاحبت‏ ‏ميلاد‏ ‏الرب‏ ‏منها‏.. ‏ولم‏ ‏تتحدث‏ ‏كثيرا‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏تلك‏ ‏الأمجاد‏ ‏بل‏ ‏قيل‏ ‏عنها‏ ‏إنها‏ ‏كانتتحفظ‏ ‏جميع‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏في‏ ‏قلبهالو‏2:51‏
وهكذا‏ ‏تلاميذ‏ ‏الرب‏ ‏اختارهم‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏فئات‏ ‏متواضعة‏:‏
فقيل‏ ‏اختار‏ ‏الله‏ ‏جهال‏ ‏العالم‏ ‏ليخزي‏ ‏الحكماء‏ ‏واختار‏ ‏الله‏ ‏ضعفاء‏ ‏العالم‏ ‏ليخزي‏ ‏الأقوياء‏ ‏واختار‏ ‏الله‏ ‏أدنياء‏ ‏العالم‏ ‏والمزدري‏ ‏وغير‏ ‏الموجود‏ ‏ليبطل‏ ‏الموجود‏ ‏لكي‏ ‏لايفتخر‏ ‏كل‏ ‏ذي‏ ‏جسد‏ ‏أمامه‏ 1‏كو‏1:27-29‏واختار‏ ‏موسي‏ ‏الأغلف‏ ‏الشفتينخر‏6:30‏العارف‏ ‏بضعفه‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏للرب‏-‏حينما‏ ‏دعاه‏-‏لست‏ ‏أنا‏ ‏صاحب‏ ‏كلام‏ ‏منذ‏ ‏أمس‏ ‏ولا‏ ‏أول‏ ‏من‏ ‏أمس‏ ‏ولا‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏كلمت‏ ‏عبدك‏ ‏بل‏ ‏أنا‏ ‏ثقيل‏ ‏الفم‏ ‏واللسانخر‏4:10‏
هذا‏ ‏العاجز‏ ‏عن‏ ‏الكلام‏ ‏دعاه‏ ‏لكي‏ ‏يكون‏ ‏كليم‏ ‏الله‏ ‏وصاحب‏ ‏المعجزات‏!‏
التجارب‏ ‏والمواهب
والذين‏ ‏منحهم‏ ‏الرب‏ ‏مواهب‏ ‏سمح‏ ‏لهم‏ ‏بالتجارب‏ ‏لتحميهم‏ ‏من‏ ‏الكبرياء
‏0‏لنأخذ‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏كمثال‏:‏
كان‏ ‏صاحب‏ ‏رؤي‏ ‏كثيرة‏.. ‏رأي‏ ‏الرب‏ ‏حينما‏ ‏عاتبه‏ ‏ودعاه‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏دمشقأع‏9‏وظهر‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏كورنثوس‏ ‏في‏ ‏رؤيا‏ ‏بالليل‏ ‏وقال‏ ‏لهلاتخف‏ ‏بل‏ ‏تكلم‏ ‏ولا‏ ‏تسكت‏ ‏لأني‏ ‏أنا‏ ‏معك‏,‏ولايقع‏ ‏بك‏ ‏أحد‏ ‏ليؤذيك‏ ‏لأن‏ ‏لي‏ ‏شعبا‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المدينةأع‏18:10,9‏وظهر‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏الهيكل‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏وقال‏ ‏لهاذهب‏ ‏فأني‏ ‏سأرسلك‏ ‏بعيدا‏ ‏إلي‏ ‏الأممأع‏22:21,17‏وظهر‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏وقال‏ ‏لهثق‏ ‏يا‏ ‏بولس‏ ‏لأنك‏ ‏كما‏ ‏شهدت‏ ‏بما‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏هكذا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تشهد‏ ‏في‏ ‏رومية‏ ‏أيضاأع‏23:11‏بولس‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏تعب‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الرسل‏1‏كو‏15:10‏والذي‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏بألسنة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الجميع‏ 1‏كو‏14:18 ‏والذي‏ ‏كان‏ ‏رجل‏ ‏استعلانات‏ ‏يقول‏ ‏أخيرا‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏اختطف‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏ (2‏كو‏ 12: 2): ‏ولئلا‏ ‏ارتفع‏ ‏بفرط‏ ‏الاستعلانات‏, ‏أعطيت‏ ‏شوكة‏ ‏في‏ ‏الجسد‏, ‏ملاك‏ ‏الشيطان‏ ‏ليلطمني‏ ‏لئلا‏ ‏ارتفع‏.. (2‏كو‏ 12: 7).‏
سمح‏ ‏الله‏ ‏للشيطان‏ ‏أن‏ ‏يضرب‏ ‏بولس‏ ‏بشوكة‏ ‏في‏ ‏جسده‏, ‏لئلا‏ ‏يرتفع‏.‏
واستمرت‏ ‏هذه‏ ‏الشوكة‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏جسده‏, ‏تشعره‏ ‏بضعفه‏, ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يرتفع‏ ‏قلبه‏ ‏من‏ ‏فرط‏ ‏ما‏ ‏وصل‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏مجد‏ ‏روحي‏. ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏تضرع‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏ليشفيه‏. ‏ولكن‏ ‏الرب‏ ‏قال‏ ‏له‏: ‏تكفيك‏ ‏نعمتي‏ (2‏كو‏ 12: 8, 9). ‏لأن‏ ‏قوة‏ ‏الله‏ ‏تظهر‏ ‏كاملة‏ ‏في‏ ‏ضعف‏ ‏هذا‏ ‏الرسول‏..‏
‏* ‏مثال‏ ‏آخر‏, ‏هو‏ ‏داود‏ ‏النبي‏:‏
داود‏ ‏صاحب‏ ‏المزمار‏ ‏والقيثار‏ ‏والعود‏, ‏الذي‏ ‏له‏ ‏مواهب‏ ‏في‏ ‏الشعر‏ ‏وفي‏ ‏الموسيقي‏. ‏وهو‏ ‏رجل‏ ‏حرب‏ ‏جبار‏ ‏بأس‏ (1‏صم‏ 16: 18). ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏هزم‏ ‏جليات‏ (1 ‏صم‏ 17). ‏وقبل‏ ‏ذلك‏ ‏قتل‏ ‏الدب‏ ‏والأسد‏ ‏في‏ ‏شجاعة‏, ‏ولم‏ ‏يخف‏ ‏منهما‏ (1‏صم‏17: 35, 36). ‏داود‏ ‏هذا‏, ‏بما‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏موهبة‏ ‏النبوة‏. ‏وقد‏ ‏صار‏ ‏مسيحا‏ ‏للرب‏, ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏مسحه‏ ‏صموئيل‏ ‏النبي‏, ‏وحل‏ ‏عليه‏ ‏روح‏ ‏الرب‏ (1‏صم‏ 16: 13).‏
داود‏ ‏هذا‏ ‏بكل‏ ‏مواهبه‏, ‏سمح‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏ضده‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏ ‏بكل‏ ‏عنف‏, ‏ويذل‏ ‏حياته‏.‏
ويطارده‏ ‏من‏ ‏برية‏ ‏إلي‏ ‏برية‏, ‏ويدبر‏ ‏المؤامرات‏ ‏لقتله‏.. ‏وعاش‏ ‏ذليلا‏ ‏أمام‏ ‏شاول‏, ‏حتي‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏إنه‏ ‏برغوث‏, ‏وكلب‏ ‏ميت‏ (1‏صم‏ 24: 14).‏
بل‏ ‏سمح‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يسقط‏ ‏داود‏ ‏ويخطئ‏. ‏فكانت‏ ‏سقطته‏ ‏هذه‏ ‏سبب‏ ‏ذل‏ ‏لنفسه‏ ‏من‏ ‏الداخل‏, ‏وحياة‏ ‏غارقة‏ ‏في‏ ‏البكاء‏ ‏والدموع‏, ‏حتي‏ ‏قال‏: ‏تعبت‏ ‏في‏ ‏تنهدي‏. ‏في‏ ‏كل‏ ‏ليلة‏ ‏أعوم‏ ‏سريري‏. ‏بدموعي‏ ‏أبل‏ ‏فراشي‏ (‏مز‏6:6). ‏وقال‏ ‏للرب‏: ‏خير‏ ‏لي‏ ‏يارب‏ ‏أنك‏ ‏أذللتني‏, ‏لكي‏ ‏أتعلم‏ ‏فرائضك‏ (‏مز‏119: 71).‏
نعم‏, ‏كان‏ ‏خيرا‏ ‏له‏ ‏ذلك‏ ‏الذل‏ ‏الذي‏ ‏عاش‏ ‏فيه‏, ‏الذي‏ ‏يقيم‏ ‏توازنا‏ ‏في‏ ‏داخله‏ ‏مع‏ ‏مجد‏ ‏النبوة‏, ‏ورفاهية‏ ‏الملك‏, ‏وموسيقي‏ ‏الناي‏ ‏والعود‏..!‏
إنه‏ ‏درس‏ ‏روحي‏ ‏عميق‏, ‏نتعلمه‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏.. ‏أن‏ ‏الله‏ ‏قد‏ ‏سمح‏ ‏بالذل‏ ‏لأحد‏ ‏أبنائه‏ ‏من‏ ‏الأنبياء‏, ‏لأن‏ ‏ذلك‏ ‏خير‏ ‏له‏, ‏لكي‏ ‏يتضع‏ ‏قلبه‏, ‏ولا‏ ‏تحوله‏ ‏الأمجاد‏ ‏المحيطة‏ ‏به‏ ‏إلي‏ ‏الكبرياء‏.‏
‏* ‏مثال‏ ‏ثالث‏ ‏هو‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق
سمح‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏بذل‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏الآخر‏, ‏فيه‏ ‏الفقر‏ ‏والمرض‏ ‏وتحقير‏ ‏أصدقائه‏ ‏له‏.. ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏شهد‏ ‏له‏ ‏الله‏ ‏مرتين‏ ‏أنه‏ ‏كامل‏ ‏ومستقيم‏ (‏أي‏1: Cool (‏أي‏2: 3). ‏وأنه‏ ‏ليس‏ ‏مثله‏ ‏في‏ ‏الأرض‏, ‏يتقي‏ ‏الله‏ ‏ويحيد‏ ‏عن‏ ‏الشر‏.‏
وإلي‏ ‏جوار‏ ‏بره‏, ‏كانت‏ ‏تحيط‏ ‏به‏ ‏العظمة‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏جانب‏: ‏كان‏ ‏أعظم‏ ‏كل‏ ‏بني‏ ‏المشرق‏ (‏أي‏1: 3). ‏وكان‏ ‏محترما‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏الناس‏. ‏رآه‏ ‏الغلمان‏ ‏فاختبأوا‏, ‏والشيوخ‏ ‏قاموا‏ ‏ووقفوا‏ ‏الأذن‏ ‏سمعت‏ ‏فطوبته‏, ‏والعين‏ ‏رأت‏ ‏فشهدت‏ ‏له‏ (‏أي‏29: 8, 11). ‏أنقذ‏ ‏المسكين‏ ‏والمستغيث‏ ‏واليتيم‏ ‏ولا‏ ‏معين‏ ‏له‏ ‏كان‏ ‏أبا‏ ‏للفقراء‏, ‏وعيونا‏ ‏للعمي‏, ‏وأرجلا‏ ‏للعرج‏ (‏أي‏29: 12- 16).‏
ولهذا‏ ‏كله‏ ‏سمح‏ ‏الله‏ ‏بتجربة‏ ‏لأيوب‏. ‏كانت‏ ‏شديدة‏. ‏ولكنها‏ ‏كانت‏ ‏لازمة‏ ‏له‏ ‏لتنقذه‏, ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ (‏أي‏32: 1).‏
إن‏ ‏الله‏ ‏يهمه‏ ‏جدا‏ ‏سلامة‏ ‏أولاده‏ ‏من‏ ‏الكبرياء‏, ‏المهلكة‏ ‏للنفس‏, ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏بالتجارب‏ ‏والضيقات‏, ‏أو‏ ‏بالآلام‏ ‏والأمراض‏, ‏يحمي‏ ‏نفوسهم‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يضرهم‏ ‏المجد‏ ‏المحيط‏ ‏بهم‏, ‏أو‏ ‏شعورهم‏ ‏بحياة‏ ‏البر‏ ‏التي‏ ‏يحيونها‏.‏
‏* ‏مثال‏ ‏رابع‏ ‏هو‏ ‏يعقوب‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏.‏
هذا‏ ‏الذي‏ ‏أحبه‏ ‏الله‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يولد‏ (‏رو‏9: 11- 13). ‏والذي‏ ‏قيل‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏بركته‏ ‏كن‏ ‏سيدا‏ ‏لإخوتك‏, ‏وليسجد‏ ‏لك‏ ‏بنو‏ ‏أمك‏ ‏ليستعبد‏ ‏لك‏ ‏شعوب‏, ‏وتسجد‏ ‏لك‏ ‏قبائل‏ (‏تك‏27: 29). ‏يعقوب‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏أعلي‏ ‏سلم‏ ‏منصوبة‏ ‏بين‏ ‏السماء‏ ‏والأرض‏ ‏والملائكة‏ ‏صاعدة‏ ‏ونازلة‏ ‏عليها‏. ‏وباركه‏ ‏الله‏ ‏وقال‏ ‏له‏: ‏ها‏ ‏أنا‏ ‏معك‏, ‏وأحفظك‏ ‏حيثما‏ ‏تذهب‏.. (‏تك‏28: 12- 15).‏
يعقوب‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏جاهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏وقدر‏ (‏تك‏32: 28), ‏ومنحه‏ ‏الله‏ ‏البركة‏, ‏ومنحه‏ ‏اسما‏ ‏جديدا‏. ‏وقد‏ ‏نظر‏ ‏الله‏ ‏وجها‏ ‏لوجه‏ (‏تك‏32: 30)..‏
يعقوب‏ ‏هذا‏ -‏لكي‏ ‏يشعر‏ ‏بضعفه‏ ‏فلا‏ ‏يتكبر‏- ‏ضربه‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏فخذه‏, ‏وخرج‏ ‏من‏ ‏مصارعته‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏وهو‏ ‏يخمع‏ ‏علي‏ ‏فخذه‏ (‏تك‏32: 30).‏
ولعلك‏ ‏تسأل‏: ‏لماذا‏ ‏يارب‏ ‏تضرب‏ ‏يعقوب‏ ‏علي‏ ‏فخذه‏, ‏فيعيش‏ ‏كمعوق‏ ‏كل‏ ‏أيام‏ ‏حياته؟‏ ‏وتكون‏ ‏الإجابة‏: ‏لأن‏ ‏ذلك‏ ‏نافع‏ ‏له‏, ‏وأفضل‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تضربه‏ ‏الكبرياء‏ ‏فيهلك‏.. ‏ونفس‏ ‏الوضع‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏: ‏أعطي‏ ‏شوكة‏ ‏في‏ ‏الجسد‏, ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏يرتفع‏ ‏من‏ ‏فرط‏ ‏الإعلانات‏. ‏وكذلك‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق‏: ‏ضرب‏ ‏بقرح‏ ‏ردئ‏ ‏من‏ ‏باطن‏ ‏قدمه‏ ‏إلي‏ ‏هامته‏ ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏..‏
إن‏ ‏الله‏ ‏يهمه‏ ‏بالدرجة‏ ‏الأولي‏ ‏مصير‏ ‏أبنائه‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏ ‏فإن‏ ‏كانت‏ ‏الضربات‏ ‏التي‏ ‏تصيبهم‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏نافعة‏ ‏لأبديتهم‏, ‏إذ‏ ‏توصلهم‏ ‏إلي‏ ‏انسحاق‏ ‏القلب‏, ‏فلا‏ ‏مانع‏ ‏منها‏. ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏:‏
لذلك‏ ‏أسر‏ ‏بالضعفات‏ ‏والشتائم‏ ‏والضرورات‏ ‏والاضطهادات‏ ‏والضيقات‏ ‏لأجل‏ ‏المسيح‏, ‏لأني‏ ‏حينما‏ ‏أنا‏ ‏ضعيف‏, ‏فحينئذ‏ ‏أنا‏ ‏قوي‏ (2 ‏كو‏12: 10).‏
الضعفات‏ ‏والضيقات‏ ‏تمنح‏ ‏الكبرياء‏, ‏وتوصل‏ ‏إلي‏ ‏تواضع‏ ‏القلب‏. ‏وأيضا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الضيقات‏ -‏إذ‏ ‏يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏بضعفه‏- ‏يلجأ‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏فيأخذ‏ ‏منه‏ ‏قوة‏. ‏ولهذا‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏:‏
أفتخر‏ ‏بالحري‏ ‏في‏ ‏ضعفاتي‏, ‏لكي‏ ‏تحل‏ ‏علي‏ ‏قوة‏ ‏المسيح‏ (2‏كو‏ 12: 9).‏
نكتفي‏ ‏بهذا‏ ‏الآن‏, ‏لكي‏ ‏نلتقي‏ ‏بنفس‏ ‏الموضوع‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25361
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12   السبت سبتمبر 06, 2014 3:34 pm

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت المسيح ملك الملوك
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

عدد المساهمات : 3117
نقاط : 7070
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12   السبت سبتمبر 06, 2014 5:32 pm

موضوعك قيم ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انجى الامورة
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2806
نقاط : 7849
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 23/01/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12   السبت سبتمبر 06, 2014 7:01 pm

عظة جميلة جدا تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا قمر المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar




عدد المساهمات : 15116
نقاط : 27196
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12   الأحد سبتمبر 07, 2014 11:11 pm

موضوع رائع يا قمر تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏12
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: