منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8886
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏   السبت سبتمبر 06, 2014 2:11 pm

علاقة‏ ‏التواضع‏ ‏بالصلاة
بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏شاعر‏ ‏بضعفه‏ ‏وباحتياجه‏ ‏إلي‏ ‏قوة‏ ‏تسنده‏ ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏دائما‏ ‏يصلي‏ ‏طالبا‏ ‏هذه‏ ‏القوة‏.‏

إنه‏ ‏يتذكر‏ ‏دائما‏ ‏قول‏ ‏الرببدوني‏ ‏لاتقدرون‏ ‏أن‏ ‏تعملوا‏ ‏شيئايو‏15:5‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏دائما‏ ‏يتطلع‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏ويقول‏ :‏أنت‏ ‏معيني‏ ‏يارب‏ ‏منك‏ ‏أستمد‏ ‏المشورة‏ ‏والقوة‏ ‏التي‏ ‏بها‏ ‏أعمل‏ ‏عملا‏.‏
‏ ‏بل‏ ‏منك‏ ‏استمد‏ ‏حتي‏ ‏مجرد‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏الخير‏,‏أليس‏ ‏الرسول‏ ‏يقولالله‏ ‏هو‏ ‏العامل‏ ‏فيكم‏ ‏أن‏ ‏تريدوا‏ ‏وأن‏ ‏تعملوا‏ ‏لأجل‏ ‏المسرةفي‏2:13‏إذن‏ ‏اعمل‏ ‏في‏ ‏يارب‏ ‏لكي‏ ‏أريد‏..‏
وأحيانا‏ ‏يارب‏ ‏أريدالإرادة‏ ‏حاضرة‏ ‏عندي‏ ‏ولكن‏ ‏أن‏ ‏أفعل‏ ‏الحسني‏ ‏فلست‏ ‏أجد‏ ‏لأني‏ ‏لست‏ ‏أفعل‏ ‏الصالح‏ ‏الذي‏ ‏أريده‏ ‏بل‏ ‏الشر‏ ‏الذي‏ ‏لست‏ ‏أريده‏ ‏إياه‏ ‏أفعل‏!‏؟رو‏7:19,18.‏
حياتي‏ ‏الروحية‏ ‏هي‏ ‏بين‏ ‏يديك‏ ‏أنت‏ ‏تعطيني‏ ‏الرغبة‏ ‏وتعطيني‏ ‏القوة‏ ‏للعمل‏.‏
وأنت‏ ‏أيضا‏ ‏تعطيني‏ ‏الاستمرارية‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏مايريضيك‏ ‏وعدم‏ ‏النكسة‏ ‏في‏ ‏الرجوع‏ ‏إلي‏ ‏الوراء‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏الفتور‏.‏
أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فهو‏ ‏واثق‏ ‏بنفسه‏ ‏وبقدرته‏ ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏لايطلب‏.. ‏إنه‏ ‏نادرا‏ ‏ما‏ ‏يصلي‏ ‏لأنه‏ ‏لايشعر‏ ‏بالاحتياج‏ ‏إلي‏ ‏الصلاة‏!!‏إنه‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏ذراعه‏ ‏البشري‏ ‏وليس‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏الله‏!‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏خادما‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏يندر‏ ‏أن‏ ‏يصلي‏ ‏لأجل‏ ‏الخدمة‏ ‏ونجاحها‏ ‏يندر‏ ‏أن‏ ‏يطلب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يعطيه‏ ‏الكلمة‏ ‏التي‏ ‏يقولها‏!‏ذلك‏ ‏لأنهحكيم‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهيعرف‏ ‏جيدا‏ ‏ما‏ ‏سوف‏ ‏يقول‏ ‏ويفهم‏ ‏ما‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يقوله‏ ‏ناسيا‏ ‏قول‏ ‏الكتابتوكل‏ ‏علي‏ ‏الرب‏ ‏بكل‏ ‏قلبك‏ ‏وعلي‏ ‏فهمك‏ ‏لاتعتمدلاتكن‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسكأ‏ ‏م‏3:7,5.‏
المتكبر‏ ‏يشعر‏ ‏بقوته‏ ‏الذاتية‏ ‏فلا‏ ‏يصلي‏ ‏طالبا‏ ‏قوة‏ ‏تكفيه‏ ‏قوته‏!‏
لهذا‏ ‏كتبت‏ ‏مرةفي‏ ‏مذكرتي‏ ‏الخاصة‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏:‏
قال‏ ‏الشيطان‏ ‏لله‏:‏اترك‏ ‏لي‏ ‏الأقوياء‏ ‏فإني‏ ‏كفيل‏ ‏بهم‏ ‏أما‏ ‏الضعفاء‏ ‏فإذ‏ ‏يشعرون‏ ‏بضعفهم‏ ‏يطلبون‏ ‏القوة‏ ‏منك‏ ‏فتعطيهم‏ ‏فلا‏ ‏أقدر‏ ‏عليهم‏.‏
نعم‏ ‏أن‏ ‏المتواضع‏ ‏الشاعر‏ ‏بضعفه‏ ‏إنما‏ ‏يحارب‏ ‏العدو‏ ‏بقوة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏يحصل‏ ‏عليها‏ ‏بالصلاة‏ ‏وبها‏ ‏ينتصر‏ ‏فيسبح‏ ‏الله‏ ‏ويقولقوتي‏ ‏وتسبحتي‏ ‏هو‏ ‏الرب‏ ‏وقد‏ ‏صار‏ ‏لي‏ ‏خلاصامز‏118:14.‏
المتواضع‏ ‏أيضا‏ ‏يتميز‏ ‏بالخشوع‏ ‏في‏ ‏صلاته‏...‏إنه‏ ‏يشعر‏ ‏بضآلته‏ ‏وهو‏ ‏يكلم‏ ‏ملك‏ ‏الملوك‏ ‏ورب‏ ‏الأربابرؤ‏19:16‏خالق‏ ‏السموات‏ ‏والأرض‏.‏
وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏له‏:‏من‏ ‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏حتي‏ ‏أتحدث‏ ‏إليك؟‏!‏ومن‏ ‏أنا‏ ‏حتي‏ ‏تميل‏ ‏بأذنك‏ ‏وتستمعني؟‏!‏إن‏ ‏كان‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏ ‏والأنبياء‏-‏حينما‏ ‏تحدث‏ ‏إليك‏-‏قالعزمت‏ ‏أن‏ ‏أكلم‏ ‏المولي‏ ‏وأنا‏ ‏تراب‏ ‏ورمادتك‏18:27‏فماذا‏ ‏أقول‏ ‏أنا؟‏!‏أنا‏ ‏الذي‏ ‏لست‏ ‏شيئا‏...‏
من‏ ‏أنا‏ ‏حتي‏ ‏أكلمك‏ ‏أنت‏ ‏الذي‏ ‏يقف‏ ‏أمامك‏ ‏الملائكة‏ ‏ورؤساء‏ ‏الملائة‏ ‏الشاروبيم‏ ‏والسارافيمألوف‏ ‏ألوف‏ ‏وقوف‏ ‏قدامك‏ ‏وربوات‏ ‏ربوات‏ ‏يقدمون‏ ‏لك‏ ‏الخدمةكيف‏ ‏أحشر‏ ‏نفسي‏ ‏وسط‏ ‏طغمات‏ ‏القديسين‏ ‏وأتحدث‏ ‏إليك؟‏!‏
المتواضع‏ ‏يبدأ‏ ‏صلاته‏ ‏بالسجود‏ ‏والركوع‏ ‏وبتمجيد‏ ‏الله‏.‏
‏ ‏وإن‏ ‏وقف‏ ‏يصلي‏ ‏يرفع‏ ‏يديه‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏ ‏ويحفظ‏ ‏حواسه‏ ‏جيدا‏ ‏حتي‏ ‏لاتنشغل‏ ‏بشيء‏ ‏أثناء‏ ‏صلاته‏ ‏مما‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ ‏مهابته‏ ‏لله‏.‏
‏ ‏إن‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏يرينا‏ ‏صورة‏ ‏عجيبة‏ ‏من‏ ‏المهابة‏ ‏والخشوع‏ ‏فيها‏ ‏يخر‏ ‏الأربعة‏ ‏والعشرون‏ ‏قسيسا‏ ‏قدام‏ ‏الجالس‏ ‏علي‏ ‏العرش‏ ‏ويسجدون‏ ‏للحي‏ ‏إلي‏ ‏أبد‏ ‏الآبدين‏ ‏ويضعون‏ ‏أكاليلهم‏ ‏أمام‏ ‏العرش‏ ‏قائلين‏:‏أنت‏ ‏مستحق‏ ‏أيها‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏المجد‏ ‏والكرامة‏ ‏والقدرة‏...‏رؤ‏4:11,10.‏
فإن‏ ‏كان‏ ‏أولئك‏ ‏السماويون‏ ‏لابسو‏ ‏الأكاليل‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏ذهب‏ ‏يفعلون‏ ‏هكذا‏ ‏في‏ ‏خشوعهم‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏فكم‏ ‏خشوع‏ ‏يجب‏ ‏علينا‏ ‏نحن‏ ‏الأرضيين؟‏!‏
حقا‏ ‏إنه‏ ‏تنازل‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يقبلنا‏ ‏مصلين‏ ‏وأن‏ ‏ينصت‏ ‏إلينا‏ ‏ونحن‏ ‏نصلي‏ ‏لذلك‏ ‏فالمتواضع‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏صلاته‏:‏لتدخل‏ ‏طلبتي‏ ‏إلي‏ ‏حضرتك‏..‏
مجرد‏ ‏دخول‏ ‏صلواتنا‏ ‏إلي‏ ‏حضرة‏ ‏الله‏ ‏أمر‏ ‏لانستحقه‏ ‏ففي‏ ‏اتضاع‏ ‏قلب‏,‏نطلب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يقبل‏ ‏صلواتنا‏ ‏وأن‏ ‏يسمعنا‏..‏لأنه‏ ‏ليست‏ ‏كل‏ ‏صلوات‏ ‏مقبولة‏ ‏كصلاة‏ ‏الفريسي‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏بكبرياء‏ ‏قلب‏ ‏وكصلوات‏ ‏أولئك‏ ‏الذين‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أشعياء‏ ‏النبيحين‏ ‏تبسطون‏ ‏أيديكم‏ ‏أستر‏ ‏وجهي‏ ‏عنكم‏ ‏وإن‏ ‏أكثرتم‏ ‏الصلاة‏ ‏لا‏ ‏أسمع‏ ‏أيديكم‏ ‏ملآنة‏ ‏دماأش‏1:15.‏
والإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يذكر‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏ ‏معترفا‏ ‏بخطاياه‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الاستعداد‏ ‏التي‏ ‏يصليها‏ ‏الكاهن‏ ‏قبل‏ ‏القداس‏:‏
ويقول‏ ‏فيها‏:‏أيها‏ ‏الرب‏ ‏العارف‏ ‏قلب‏ ‏كل‏ ‏أحد‏ ‏القدوس‏ ‏المستريح‏ ‏في‏ ‏قديسيه‏ ‏الذي‏ ‏بلا‏ ‏خطية‏ ‏وحده‏ ‏القادر‏ ‏علي‏ ‏مغفرة‏ ‏الخطايا‏..‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏تعلم‏ ‏أني‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏ ‏ولا‏ ‏مستعد‏ ‏ولا‏ ‏مستوجب‏ ‏وليس‏ ‏لي‏ ‏وجه‏ ‏أن‏ ‏اقترب‏ ‏وافتح‏ ‏فاي‏ ‏أمام‏ ‏مجدك‏ ‏الأقدس‏.‏
ثم‏ ‏يقولبل‏ ‏ككثرة‏ ‏رأفاتك‏ ‏اغفر‏ ‏لي‏ ‏أنا‏ ‏الخاطيء‏ ‏وامنحني‏ ‏أن‏ ‏أجد‏ ‏نعمة‏ ‏ورحمة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الساعة‏ ‏وأرسل‏ ‏لي‏ ‏قوة‏ ‏من‏ ‏العلاء‏ ‏لكي‏ ‏ابتديء‏ ‏وأهييء‏ ‏وأكمل‏ ‏خدمتك‏ ‏المقدسة‏ ‏كما‏ ‏يرضيك‏..‏ثم‏ ‏يقول‏ ‏أيضا‏ ‏أنت‏ ‏دعوتنا‏ ‏نحن‏ ‏عبيدك‏ ‏الأذلاء‏ ‏غير‏ ‏المستحقين‏ ‏لنكون‏ ‏خداما‏ ‏لمذبحك‏ ‏المقدس‏..‏أعط‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مقبولة‏ ‏أمامك‏ ‏ذبيحتنا‏ ‏عن‏ ‏خطاياي‏ ‏وجهالات‏ ‏شعبك‏..‏
إنها‏ ‏صلاة‏ ‏كلها‏ ‏اتضاع‏ ‏ليتنا‏ ‏نتأمل‏ ‏معها‏ ‏تواضع‏ ‏القديسين‏ ‏في‏ ‏صلواتهم‏.‏
وهذا‏ ‏موضوع‏ ‏طويل‏ ‏لست‏ ‏أري‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏ ‏يتسع‏ ‏له‏ ‏بل‏ ‏ليتنا‏ ‏أيضا‏ ‏نتأمل‏ ‏التواضع‏ ‏في‏ ‏باقي‏ ‏صلوات‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏وفي‏ ‏صلوات‏ ‏الأجبية‏..‏لنري‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏العلاقة‏ ‏بين‏ ‏التواضع‏ ‏والصلاة‏ ‏بل‏ ‏بالحري‏ ‏التواضع‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏.‏
يظهر‏ ‏التواضع‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الطلب‏...‏
إذا‏ ‏وصل‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏التواضع‏ ‏في‏ ‏عمقه‏ ‏لايجد‏ ‏شيئا‏ ‏يطلبه‏..‏يقول‏ ‏للرب‏:‏ماذا‏ ‏أطلب‏ ‏وأنتلم‏ ‏تدعني‏ ‏معوزا‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏أعمال‏ ‏كرامتكأنت‏ ‏يارب‏ ‏ترعاني‏ ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شيء‏...‏مز‏23:1‏كل‏ ‏ما‏ ‏قد‏ ‏أعطيتني‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏هو‏ ‏كثير‏ ‏علي‏ ‏أعطيتني‏ ‏فوق‏ ‏ما‏ ‏أطلب‏ ‏وفوق‏ ‏ما‏ ‏أستحق‏ ‏بحيث‏ ‏أشعر‏ ‏بفيض‏ ‏منك‏ ‏لا‏ ‏ينقصه‏ ‏شيء‏ ‏يزاد‏ ‏عليه‏.‏
ثم‏ ‏أنني‏ ‏يارب‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏الصالح‏ ‏لي‏ ‏لأطلبه‏...‏
أنت‏ ‏الذي‏ ‏تعرف‏ ‏ما‏ ‏أحتاج‏ ‏أنا‏ ‏إليه‏ ‏تعرف‏ ‏ما‏ ‏ينفعني‏ ‏وتعطيني‏ ‏إياه‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏أطلب‏.. ‏جرأة‏ ‏مني‏ ‏أن‏ ‏أذكرك‏ ‏بما‏ ‏يحسن‏ ‏في‏ ‏عينيك‏ ‏أن‏ ‏تعمله‏ ‏لأجلي‏ ‏حسب‏ ‏وفرة‏ ‏حنان‏ ‏أبوتك‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أطلبه‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تغفر‏ ‏لي‏ ‏خطاياي‏ ‏كذلك‏ ‏أطلب‏ ‏ملكوتك‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏كما‏ ‏سبق‏ ‏أن‏ ‏علمتنا‏ ‏لا‏ ‏تهتموا‏ ‏بما‏ ‏للغداطلبوا‏ ‏أولا‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏وبره‏ ‏وهذه‏ ‏كلها‏ ‏تزاد‏ ‏لكممت‏6:33,34.‏
كذلك‏ ‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏في‏ ‏خجل‏ ‏أن‏ ‏أطلب‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏مما‏ ‏اقترفته‏ ‏من‏ ‏خطايا‏!‏
أستحي‏ ‏من‏ ‏الطلب‏ ‏وقد‏ ‏خالفت‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏وصاياك‏ ‏وقصرت‏ ‏في‏ ‏واجباتي‏ ‏من‏ ‏نحوك‏ ‏ولم‏ ‏تعد‏ ‏لي‏ ‏دالة‏ ‏أطلب‏ ‏بها‏ ‏شيئا‏ ‏الخجل‏ ‏يغطي‏ ‏وجهي‏ ‏وتذكر‏ ‏خطاياي‏ ‏يعقد‏ ‏لساني‏ ‏عن‏ ‏الطلب‏ ‏أنت‏ ‏تعرف‏ ‏يارب‏ ‏كل‏ ‏شيء‏.‏
وأيضا‏ ‏كيف‏ ‏أطلب‏ ‏شيئا‏ ‏جديدا‏ ‏وأنا‏ ‏لم‏ ‏أشكر‏ ‏علي‏ ‏عطياك‏ ‏السابقة؟‏!‏
أقولباركي‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏الرب‏ ‏وكل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏باطني‏ ‏ليبارك‏ ‏اسمه‏ ‏القدوس‏ ‏باركي‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏الرب‏ ‏ولاتنسي‏ ‏كل‏ ‏إحساناتهمز‏103:2,1‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏قد‏ ‏أعطيتني‏ ‏الكثير‏ ‏والكثير‏ ‏ولم‏ ‏أشكر‏ ‏بعد‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أغرقتني‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏كرمك‏ ‏فليتني‏ ‏أحيا‏ ‏حياة‏ ‏الشكر‏ ‏لا‏ ‏الطلب‏ ‏أقول‏ ‏مع‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏:‏بماذا‏ ‏أكافيء‏ ‏الرب‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏أعطانيه؟‏!‏كأس‏ ‏الخلاص‏ ‏أخذ‏.. ‏وباسم‏ ‏الرب‏ ‏أدعو‏...‏قدام‏ ‏كل‏ ‏شعبهمز‏116.‏
إن‏ ‏وضعنا‏ ‏أمامنا‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏يستحيل‏ ‏علي‏ ‏المتواضع‏ ‏إن‏ ‏يطلب‏ ‏العظائم‏!‏
إن‏ ‏كان‏ ‏ما‏ ‏معه‏ ‏كثيراعليه‏ ‏فكيف‏ ‏يعقل‏ ‏إن‏ ‏يطلب‏ ‏عظائم‏ ‏الأمور؟‏!‏لهذا‏ ‏فإن‏ ‏المتواضع‏ ‏لايطلب‏ ‏المواهب‏ ‏العالية‏ ‏لايطلب‏ ‏أن‏ ‏يصنع‏ ‏القوات‏ ‏والعجائب‏ ‏ولا‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏بألسنة‏1‏كو‏12‏يقول‏ ‏لنفسه‏ :‏إن‏ ‏كنت‏ ‏لم‏ ‏أسلك‏ ‏في‏ ‏المستوي‏ ‏الطبيعي‏ ‏العادي‏ ‏الذي‏ ‏يليق‏ ‏بأولاد‏ ‏الله‏ ‏فكيف‏ ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏ماهو‏ ‏فوق‏ ‏الطبيعة؟‏!‏وهل‏ ‏أنا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أحتمل‏ ‏تلك‏ ‏المواهب‏ ‏أم‏ ‏تقودني‏ ‏إلي‏ ‏الكبرياء‏ ‏والمجد‏ ‏الباطل‏ ‏إن‏ ‏حدث‏ ‏ونلت‏ ‏شيئا‏ ‏منها‏...!‏
لذلك‏ ‏فالمتواضع‏ ‏لايرتئي‏ ‏فوق‏ ‏ما‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يترئيرو‏12:3‏ولا‏ ‏يطلب‏ ‏نصيبا‏ ‏من‏ ‏الإيمان‏ ‏غير‏ ‏ماقسمه‏ ‏الرب‏ ‏له‏...‏
لاشك‏ ‏أن‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏يطلب‏ ‏العظائم‏ ‏والمواهب‏ ‏الفائقة‏ ‏هذا‏ ‏يوجد‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏شيء‏ ‏من‏ ‏حب‏ ‏العظمة‏ ‏شعر‏ ‏بذلك‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏يشعر‏.‏
والمتواضع‏ ‏أيضا‏-‏إذ‏ ‏يشعر‏ ‏بضعف‏ ‏صلواته‏ ‏وقلة‏ ‏دالته‏ ‏عند‏ ‏الله‏-‏فهو‏ ‏لايكف‏ ‏عن‏ ‏طلب‏ ‏صلوات‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏وشفاعة‏ ‏القديسين‏..‏
إن‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏العظيم‏ ‏كان‏ ‏يقول‏ ‏صلوا‏ ‏لأجلنا‏1‏تس‏5:25‏عب‏13:18‏بل‏ ‏حتي‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏عظاته‏ ‏نراه‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏إلي‏ ‏أهل‏ ‏أفسسمصلين‏ ‏بكل‏ ‏صلاة‏ ‏وطلبة‏ ‏كل‏ ‏وقت‏ ‏في‏ ‏الروح‏...‏لأجل‏ ‏جميع‏ ‏القديسين‏ ‏ولأجلي‏ ‏لكي‏ ‏يعطي‏ ‏لي‏ ‏كلام‏ ‏عند‏ ‏افتتاح‏ ‏فمي‏..‏لأعلم‏ ‏جهارا‏ ‏بسر‏ ‏الإنجيلأف‏6:19,18‏فإن‏ ‏كان‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الذي‏ ‏اختطف‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏2‏كو‏12:4..‏يطلب‏ ‏في‏ ‏تواضعه‏ ‏الصلاة‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏فماذا‏ ‏نفعل‏ ‏نحن‏ ‏الضعفاء؟‏!‏ألسنا‏ ‏نسند‏ ‏ضعفنا‏ ‏بطلب‏ ‏الصلاة‏ ‏لأجلنا‏ ‏من‏ ‏إخوتنا‏ ‏الأحياء‏ ‏معنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏ومن‏ ‏الذين‏ ‏انتقلوا‏...‏بغير‏ ‏غرور‏ ‏أن‏ ‏صلواتنا‏ ‏فيها‏ ‏الكفاية‏!‏
نقطة‏ ‏أخيرا‏ ‏أقولها‏ ‏في‏ ‏خجل‏:‏إن‏ ‏المتكبر‏ ‏قد‏ ‏يدعي‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏لديه‏ ‏وقت‏ ‏للصلاة‏!‏
كما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏غير‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏الصلاة‏!‏أو‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏يعطي‏ ‏وقتا‏ ‏لله‏!!‏أما‏ ‏المتواضع‏ ‏فيصلي‏ ‏لأنه‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏وقت‏ ‏ويري‏ ‏الصلاة‏ ‏عونا‏ ‏له‏ ‏وأيضا‏ ‏بركة‏ ‏له‏ ‏إذ‏ ‏يتكلم‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏ويقف‏ ‏في‏ ‏حضرته‏..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25359
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏   الخميس سبتمبر 11, 2014 11:27 am

يدوم عطائك وتالقك وابداعك
تحياتى لشخصك الكريم
دمت بكل الخير
فيض ودى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8886
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏   الخميس سبتمبر 11, 2014 2:56 pm

نورتوا الموضوع اشكركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الهام اخت علا
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف
avatar


عدد المساهمات : 2030
نقاط : 3702
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/07/2014
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏   الجمعة سبتمبر 19, 2014 3:37 am

تسلم  ايدك  على مجهودك المميز الله يبارك تعبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دميانة هانى
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد المساهمات : 460
نقاط : 2316
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏   الجمعة سبتمبر 19, 2014 9:24 am

ربنا يبارك تعب محبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏24‏‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: